أهلي حلب في لقاء مفصلي مع الكويت الكويتي في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي اليوم

تشرين- سامر اللمع:
يخوض نادي أهلي حلب لقاء مفصلياً أمام الكويت الكويتي اليوم عند الساعة السابعة مساء في الكويت ضمن منافسات الجولة الرابعة من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم” الأولى إياباً” لحساب المجموعة الثانية التي يستضيف فيها كذلك الكهرباء العراقي في البطرة نادي الوحدات الأردني في التوقيت ذاته.
الفريقان تعادلا إياباً في السعودية الأرض الافتراضية للأهلي، واليوم يجب أن تكون هناك نقطة تحول للأهلي إذا ما أراد البقاء ضمن دائرة المنافسة، على الرغم من صعوبة المهمة.
معن الراشد مدرب أهلي حلب وصف الفريق المستضيف بقوله: “الكويت من الفرق المميزة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، لكونه حصد البطولة في 3 مناسبات سابقة، ويملك مقومات كبيرة”.
وأضاف: “هذا لا يمنع من أن حظوظ أهلي حلب قائمة في المباراة، لاسيما أن رهبة الكويت قد تلاشت بعد المواجهة السابقة في السعودية (1-1)”.
وتابع: “أهلي حلب يسير في البطولة بمستوى تصاعدي، ويسعى بكل قوته إلى الحفاظ على فرصة التأهل للدور الثاني من بوابة الكويت في مباراة اليوم”.
وعن تأثير الغيابات على نادي الكويت، شدد المدرب الراشد بالقول: “الفرق التي تشارك في البطولات الكبيرة دائماً ما تعتمد على اللعب الجماعي، بينما يكون تأثير لاعب أو أكثر قابلاً للتعويض”.
ويستهدف فريق الكويت حل العقدة بلقاءاته مع الأندية السورية، حيث واجه في النسخ الـ3 الأخيرة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، وتعادل معها في 3 مناسبات من دون تحقيق أي فوز.
وتعد مباريات هذه الجولة منعطفاً مهماً لتحديد شكل المنافسة في المجموعة في الجولتين المتبقيتين، وبالمثل فإن أي نتيجة غير الفوز للكويت ربما تمنح الوحدات والكهرباء الفرصة كاملة نحو صدارة المجموعة، كما أن نتيجة الفوز لفريق الأهلي قد تضعه ضمن حسابات الفرق التي ستنافس على الصعود.
ويعاني الكويت، أحد الأبطال التاريخيين لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، في مواجهة الأهلي اليوم من بعض الغيابات المؤثرة، لاسيما الحارس الأساسي عبد الرحمن كميل بداعي عقوبة الإيقاف المفروضة من الاتحاد الآسيوي، وللسبب نفسه يغيب يوسف ناصر والحارس البديل ضاري العتيبي، وأيضاً إبراهيم كميل، كما يغيب أحمد الظفيري بداعي الإصابة، إلى جانب عمرو عبدالفتاح وطلال جازع للسبب ذاته.
ورغم الغيابات يملك فريق الكويت العديد من الإيجابيات، لاسيما فيما يخص حالة النشوة، بفضل الانفراد بصدارة الدوري، كما أنه استعاد هدافه طه الخنيسي بعد التعافي من الإصابة، إلى جانب جاهزية ياسين عامري وفيصل زايد وأحمد الزنكي ومحمد مرهون والعديد من اللاعبين المؤثرين.
وشدد الصربي بوريس بونياك مدرب الكويت الكويتي على أهمية تحقيق نتيجة إيجابية أمام أهلي حلب السوري، لافتاً إلى أن الفوز هو بوابة العبور إلى الدور الثاني في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وقال بونياك: إن الفوز مطلب لفريقه لمواصلة المشوار بنجاح في البطولة، مضيفاً: إن المهمة لن تكون سهلة عطفاً على المستوى المميز للفريق السوري في مباراة الجولة الماضية.
ولم يخفِ بونياك معاناة فريقه من الغيابات بداعي الإيقافات والإصابات، مشيراً إلى أن الثقة كبيرة ببقية اللاعبين وقدرتهم على الظهور بصورة مميزة.
الجدير ذكره أن الوحدات الأردني يتصدر المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط بفارق نقطة واحدة عن الكويت صاحب الوصافة، في حين يحل الكهرباء العراقي في المركز الثالث بـ4 نقاط، وفي المركز الأخير أهلي حلب السوري بنقطة واحدة.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
تقرير جديد يرصد ويعترف بنتائج العقوبات الجائرة على سورية.. الإسكوا: عطلت توفير الخدمات الأساسية مصائر الأمم وانقلاب السياسة الرئيس الإيراني يوجه رسائل لرؤساء 40 دولة: سنولي اهتماماً خاصاً لتعميق العلاقات مع دول العالم وخاصة المجاورة من إعلام العدو.. "هآرتس": حزب الله أثبت عبر رسالة "الهدهد 2" قدرته على ضرب أهداف إسرائيلية استراتيجية الدفاع المدني في غزة: 60 شهيداً تم انتشال جثامينهم في تل الهوى والصناعة معظمهم نساء وأطفال علماء يحوّلون سوائل البراكين الخاملة إلى طاقة أنطونوف: دول "ناتو" تعتبر من حقها استخدام القوة تحت ذرائع واهية كـ"نشر الديمقراطية" محفزات جديدة لاستعادة ثروة على مشارف الإنقراض .. "الزراعة" توجه بإنتاج بيوض دودة الحرير وتحسين السلالة مجاناً للمربين الحرارة إلى انخفاض والجو صيفي حار " العقاري" في حلب يستنفر لفتح الحسابات المصرفية...ومديره الشواخ: ضغط كبير وتنظيم سير العمل لإنجاز معاملات المواطنين بأسرع وقت