أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالأزمة في سورية.
وقال لافروف خلال لقائه نظيره الأردني أيمن الصفدي في موسكو أمس: لا بد من توحيد الجهود بين روسيا و«التحالف» الذي تقوده الولايات المتحدة من أجل مكافحة الإرهاب في سورية.
وأوضح لافروف أن المباحثات مع نظيره الأردني تطرقت إلى موضوع مكافحة تنظيمي «داعش» و«القاعدة» الإرهابيين في مناطق جنوب سورية المتاخمة للأردن بالإضافة إلى سير التحضيرات للجولة الجديدة من المحادثات بين الأطراف السورية في أستانا وكيفية إيجاد تسوية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.
وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية حول زيارة الصفدي إلى موسكو أوردته «سانا» نقلاً عن وكالة «نوفوستي»: إن لافروف توافق مع نظيره الأردني على تضافر جهود البلدين لتوسيع وتعزيز نظام وقف الأعمال القتالية في سورية في إطار صيغة أستانا، مشيراً إلى أن الجانبين أكدا أهمية تسوية الأزمة في سورية بشكل سياسي من خلال الحوار على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.
إلى ذلك أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أمس أن وفد «المجموعات المسلحة» إلى اجتماع أستانا المقبل حول سورية لم يتشكل بعد.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن بوغدانوف قوله: ليس لدينا حتى الآن معلومات عن شكل ومضمون الوفد لكننا نأمل بمشاركتهم، ونأمل أن يكون شركاؤنا الأتراك ضامنين، لأن أستانا وجدت من أجل التباحث في كل هذه الأسئلة والتفاعل في أقصى شكل ممكن من أجل تثبيت نظام وقف الأعمال القتالية.
من جهة أخرى لم يستبعد بوغدانوف احتمال قدوم مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا إلى موسكو لإجراء محادثات.

print