أكد وزير الدفاع التشيكي الأسبق الجنرال ميروسلاف كوستيلكا أن الدول الغربية لم تقدم أي دليل يثبت مزاعمها باتهام الجيش السوري «بالمسؤولية» عما وقع في خان شيخون، مشككاً بوجود مثل هذه الأدلة أصلاً.
وتواصل الدول الغربية وفي مقدمتها فرنسا حملة التضليل والكذب والادعاءات الملفقة إزاء ما حدث في خان شيخون وذلك فى محاولة لإخفاء حقيقة هذه الجريمة ومن يقف وراءها.
ولفت كوستيلكا في حديث لموقع «أوراق برلمانية» الإلكتروني التشيكي نشره أمس وأوردته «سانا» إلى أن هذه الاتهامات والمزاعم الغربية أطلقت من دون إجراء أي تحقيق دولي مستقل بالحادث مع أن إجراء مثل هذا التحقيق والذي دعت إليه روسيا هو أمر منطقي وضروري قبل الحديث عما جرى.
وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين نفى بشكل قاطع في الرابع من الشهر الجاري قيام الحكومة السورية باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة أو قرية سورية أخرى.
وأكد أن الجيش العربي السوري ليس لديه أي نوع من الأسلحة الكيميائية ولم يستخدمها سابقاً ولن يستخدمها لاحقاً ولا يسعى إلى حيازتها أصلاً، كما ثبت أن الجيش العربي السوري لم يستخدم مثل هذه الأسلحة في أصعب المعارك التي خاضها ضد التنظيمات الإرهابية.

طباعة

عدد القراءات: 1