أدب الرعب: «كارميلا» روايةٌ تُقنعك بألّا تتكرّم بِرعاية ابن أحدهم

تشرين- لبنى شاكر:
«كارميلا» روايةٌ للمؤلف والصحفي الإيرلندي شيريدان لوفانو «1814- 1873»، والمترجم فريد اسمندر، ستُقنعك شيئاً فشيئاً بأن التكرّم الذي ربما أبديته مرة برعاية ابن أحدهم وإبقائه ضيفاً في منزلك، ريثما يعود أهله من مكانٍ ما، قرارٌ مُتسرّع، وخطوةٌ لم تكن نتائجها مضمونة كما ظننت، أو ربما كانت كارثية، رغم الحبّ والتودد اللذين انطلقت منهما في عرضك السخي ذاك،ولاسيما إذا سارت أحداثها كما حصل مع الشابة لورا ووالدها العسكري السابق في الجيش النمساوي، واللافت في الرواية الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب، ضمن المشروع الوطني للترجمة في «مختارات قصصية من روائع الأدب الإنكليزي»، أن الخوف والهلع لا يُرافق قارئها بالطريقة التي تنتهجها روايات أدب الرعب القوطي أو خيال الرعب، رغم أنها مهّدت كما يُقال للرواية الشهيرة «دراكولا» للكاتب برام ستوكر، لكن أحداثها تبدو منطقية وجذابة، بل وحقيقية أيضاً، قبل أن تميل بشكلٍ مفاجئ نحو عالم مصاصي الدماء، لِتضع القارئ في مواجهة أسئلة، تُنافي إجاباتها المنطق، نحو الخوارق وغير المعقول.
تبدأ الحكاية من قلعة قديمة منعزلة في إقليم ستيريا الجبلي في النمسا، حيث لورا ووالدها والخدم يختبرون الملل يومياً، ويجدون في أي زائر أو عابر طريق، فرصة لمعرفة ماذا يجري في أماكن أخرى، يكثر فيها البشر والمغامرات، ولهذا سرعان ما يعرض الوالد خدماته برعاية شابة، تنقلب عربة والدتها بالقرب من بيته، ولأن السيدة في مهمة مستعجلة ثلاثة أشهر، فلا وقت لديها لعلاج ابنتها كارميلا، وهكذا تدخل الضيفة المُصابة، حياة الأب وابنته، وسنعرف لاحقاً أنها الحكاية ذاتها التي يعيشها في منطقةٍ أخرى جنرالٌ صديقٌ للأب، يجد نفسه مُحرجاً ومُضطراً للعناية بابنة إحداهن والمدعوة ميلاركا، ليتبين في النهاية أن الفتاتين كلتاهما شخصيةٌ واحدة، هي ميركلا (الكونتيسة كارنشتاين)، وخلال هذا كله، تُفاجئنا كارميلا، بميول غير مفهومة تجاه لورا، وبهلوسات وعبارات غير مترابطة، حتى يصبح فهم حاضر الشخصية مُغرياً أكثر من البحث في ماضيها المجهول، تحديداً حين تُصيبها حالات من التعب والشحوب، قبيل أن تعود إلى طبيعتها المرحة مُجدداً.
في الرواية، تغيب المفردات المعقدة، كما تغيب بموازاتها إلى حدٍّ ما الأحداث التي تضع القارئ أمام مُفترقٍ أو صدمة ما، إضافة إلى اتجاهها في النهاية كما ذكرنا، نحو مصاصي الدماء، كما في الحكايات الشعبية القديمة عن السحرة والجن والقوى غير المفهومة، ولهذا ربما وُصفت بأنها من أكثر الروايات تكيفًا في كل العصور، كما شكّلت مادةً لعدد من الأفلام والمسرحيات، منذ ظهورها الأول عام 1872م، وفي بعضها تلتقي لورا وكارميلا كصديقتين، في زمنٍ معاصر، لكلٍّ منهما عالمها الخاص، إذ تجد ما تسمى أفلام صائدي مصاصي الدماء رواجاً لدى شريحة واسعة من الجمهور.
القراءة في حياة الكاتب شيريدان لوفانو تُظهر نشأته في عائلةٍ أدبية، تهوى الرواية والمسرح، ولذلك ربما كان تخليه عن دراسة القانون، وانتقاله نحو الصحافة في بداية حياته، ومن ثم امتلاكه العديد من الصحف خلال مشواره، أما في أدب الرعب، فكانت بدايته من رواية «الشبح ومُصمم العظام» المنشورة أول مرة عام 1838م في مجلة جامعة دبلن، ليأتي الحدث الفاصل بعد زواجه من سيدة عانت الهستيريا والأعراض العصبية التي تفاقمت مع مرور الوقت، وانتهت بموتها بعد نوبة هيستيرية، ولم يكتب لوفانو طوال ثلاث سنوات بعد رحيلها، وفي رصيده الكثير من مجموعات القصص القصيرة إضافة إلى عدد وافر من الروايات من بينها «ضيف الشر»، «منزل قرب المقبرة»، «مات الملك»، «أرواح مسكونة».

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
تقرير جديد يرصد ويعترف بنتائج العقوبات الجائرة على سورية.. الإسكوا: عطلت توفير الخدمات الأساسية مصائر الأمم وانقلاب السياسة الرئيس الإيراني يوجه رسائل لرؤساء 40 دولة: سنولي اهتماماً خاصاً لتعميق العلاقات مع دول العالم وخاصة المجاورة من إعلام العدو.. "هآرتس": حزب الله أثبت عبر رسالة "الهدهد 2" قدرته على ضرب أهداف إسرائيلية استراتيجية الدفاع المدني في غزة: 60 شهيداً تم انتشال جثامينهم في تل الهوى والصناعة معظمهم نساء وأطفال علماء يحوّلون سوائل البراكين الخاملة إلى طاقة أنطونوف: دول "ناتو" تعتبر من حقها استخدام القوة تحت ذرائع واهية كـ"نشر الديمقراطية" محفزات جديدة لاستعادة ثروة على مشارف الإنقراض .. "الزراعة" توجه بإنتاج بيوض دودة الحرير وتحسين السلالة مجاناً للمربين الحرارة إلى انخفاض والجو صيفي حار " العقاري" في حلب يستنفر لفتح الحسابات المصرفية...ومديره الشواخ: ضغط كبير وتنظيم سير العمل لإنجاز معاملات المواطنين بأسرع وقت