آخر تحديث: 2019-12-13 16:24:57
شريط الأخبار

انتخابات الجمهورية الخامسة إما دوامة وإما كارثة!

التصنيفات: سياسة

فيما تراقب دول الاتحاد الأوروبي الانتخابات الرئاسية الفرنسية عن كثب في ظل ما يحدث من تكرار للهجمات الإرهابية, ركّزت صحيفة «فاينانشال تايمز» على موضوع ردود الفعل الأوروبية تجاه الانتخابات الفرنسية, إذ قالت: أكثر ما تخشاه فرنسا هو أن تنحسر المنافسة بين أقصى اليمين المتمثل في الجبهة الوطنية، وأقصى اليسار المتمثل في المرشح جون لوك ميلونشون، مضيفة: أبرز المخاوف التي ترافق الانتخابات الفرنسية هي انعكاساتها على الوضع الفرنسي، لأن انتخاب رئيس معادٍ لأوروبا سيهدد مستقبل العملة الموحدة والشراكة الفرنسية- الألمانية، التي كانت من أهم مظاهر قوة الاتحاد طوال ستين عاماً، بالإضافة إلى أن نتيجة الانتخابات إذا كانت بهذا الشكل فستهدد وجود الاتحاد الأوروبي كله.
الصحيفة التي لفتت إلى أن الانتخابات الفرنسية قد تكون إما دوامة وإما كارثة، قالت: الجمهورية الخامسة ستتجه إلى انتخابات اليوم الأحد بمزاج عنيف، مشيرة إلى أن فرنسا تعيش حالياً في حالة مضطربة بسبب الهجمات، وأيضاً من حيث وجود أربعة مرشحين كلهم غير عاديين.
وأكدت الصحيفة أن المرشحين الأربعة ليس لديهم أي إجابات عن سؤال: «ما الذي يجب فعله الآن أمام دوامة الهجمات هذه؟»، لكنهم متفقون أيضاً على أن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر كما هو عليه الآن.

طباعة

التصنيفات: سياسة

Comments are closed