آخر تحديث: 2019-12-14 00:16:21
شريط الأخبار

لجنة مناهضة التعذيب تطالب النظام البحريني بإيضاحات حول تورط عناصر الشرطة في القتل وإفلاتهم من العقاب

التصنيفات: سياسة

طالبت لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة، النظام البحريني بتقديم إيضاحات حول حقيقة استمرار الإفلات من العقاب للمتهمين من رجال إنفاذ القانون بالقتل ومحاكمة الأحداث.
وذكرت صحيفة «مرآة البحرين» أنه خلال مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة أمام لجنة مناهضة التعذيب أمس, وجّه 7 خبراء من اللجنة أسئلة إلى نظام آل خليفة حول جدية الدعوة التي قدمها البرلمان البحريني إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين من أجل زيارة البحرين، ومصير الشرطة المتهمين في حالات الوفاة التسع الواردة في التقرير الأول للمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان.
واستغرقت مناقشات الجلسة التي ترأسها رئيس لجنة مناهضة التعذيب جينز مودفيغ مدة ثلاث ساعات، والتي تأتي بعد مضي 12 عاماً على مناقشة تقرير البحرين الدوري الأول بشأن الاتفاقية، وذلك في عام 2005.
وفي السياق, قال عضو لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة أليسيو بروني: أود معرفة ما الذي ستقوم به الحكومة تجاه الشعور العام السائد محلياً وعلى صعيد دولي بأن الإفلات من العقاب لا يزال موجوداً في البحرين, مشيراً خلال كلمته أمام الوفد البحريني إلى أن تقرير الحكومة ذكر أنه تم التحقيق في 559 من ادعاءات التعذيب، وتبين أن 61 حالة فقط كانت حقيقية، متسائلاً إذا ما تمت محاسبة الأشخاص الذين وجدت الحكومة أنهم متهمون بالتعذيب؟.
كما لفت إلى ما أكدته وحدة التحقيق الخاصة في ادعاءات التعذيب التي أدت إلى وقوع ضحايا بحسب ماورد في تقرير لجنة تقصي الحقائق، وتوصلت الوحدة إلى أن من بين 19 وفاة لمدنيين خمسة توفوا بسبب التعذيب، وتساءل بروني: ما إذا تمت محاكمة المتهمين في هذه القضايا على أرض الواقع أم لا؟.

طباعة

التصنيفات: سياسة

Comments are closed