واصلت وحدات من الجيش العربي السوري بسط سيطرتها على المزيد من المناطق والتلال بريف تدمر، بينما أحبطت وحدات أخرى من الجيش هجمات لإرهابيي «جبهة النصرة» على المساكن العمالية لمحطة الزارة بريف حماة الجنوبي.
فقد أعلن مصدر عسكري أمس أن وحدات من الجيش العربي السوري أحكمت سيطرتها على مجموعة من التلال في محيط جبل القطار بريف تدمر بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية فيها.
وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات مكثّفة ضد فلول تنظيم «داعش» الإرهابي في محيط مدينة تدمر فرضت خلالها السيطرة على مجموعة من التلال في محيط جبل القطار شمال شرق المدينة بنحو 25 كم.
وأشار المصدر إلى أن عملية السيطرة أسفرت عن  القضاء على العديد من إرهابيي التنظيم وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي، مبيناً أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري قامت بتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها إرهابيو تنظيم «داعش» في هذه التلال.
وذكر المصدر العسكري في وقت لاحق أمس أن وحدات الجيش قصفت تجمعات ومقرات إرهابيي «جبهة النصرة» و«داعش» في السعن الأسود ومزرعة الطلاقيات والغنطو والعامرية بالريف الشمالي والباردة وشرق القريتين بالريف الشرقي لحمص ما أسفر عن القضاء على أعداد كبيرة منهم وتدمير مقراتهم وعدد من آلياتهم.
وفي ريف حماة أحبطت وحدة من الجيش هجوم إرهابيين من تنظيم «جبهة النصرة» على مساكن العاملين في محطة الزارة الحرارية لتوليد الطاقة الكهربائية بريف حماة الجنوبي.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بأن وحدات من الجيش اشتبكت صباح أمس مع مجموعات إرهابية تسلّلت من الجهة الشرقية لبلدة حر بنفسه جنوب غرب محطة الزارة لتوليد الكهرباء على المساكن العمالية وعدد من النقاط العسكرية قرب المحطة.
ولفت المراسل إلى أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وفرار من تبقى منهم باتجاه البلدة.
وكانت وحدة من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أحبطت قبل يومين هجوم إرهابيين من تنظيم «جبهة النصرة» على نقاط عسكرية في محيط قرية السطحيات غرب مدينة سلمية بريف حماة وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.
في غضون ذلك أصيب شخصان بجروح بسبب اعتداء تنظيم «جبهة النصرة» المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي بالقذائف الصاروخية على منازل المواطنين في حيي سجنة والسحاري بمدينة درعا.

print