استعرض المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية لدى الأمم المتحدة السفير الدكتور بشار الجعفري مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس أمس الأول العدوان الأمريكي على سورية وموقف الحكومة السورية من إجراء تحقيق شفاف وموضوعي في خان شيخون ومطار الشعيرات بالإضافة إلى تعزيز التعاون مع هيئات ووكالات الأمم المتحدة في مجال المساعدات الإنسانية وبشكل خاص للمتضررين من الأزمة داخل الأراضي السورية.
وعبر الأمين العام عن إدانته الواضحة للتفجير الذي استهدف حافلات تقل المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين بحلب وعن تفهمه للإحباط الذي يشعر به السوريون إزاء عدم إدانة هذا العمل من البعض وافتقار الكثيرين للموضوعية في هذا المجال.
وذكرت (سانا) أن غوتيرس أكد أن الأمم المتحدة حريصة على ألا تؤدي التطورات الأخيرة إلى التصعيد، وضرورة العمل على الحد من تأثيرها على مسار تطور المحادثات السياسية، مشدداً على حرص الأمم المتحدة على إنجاح العملية السياسية عبر مسار جنيف.
وأوضح الجعفري للأمين العام أهمية التعاون مع الحكومة السورية في محاربة الإرهاب وشدّد على أن العملية السياسية يجب أن تكون بقيادة سورية من دون أي تدخل خارجي، مشيراً إلى استمرار الحكومة السورية في اتخاذ كل الخطوات التي تساعد على تحقيق المزيد من المصالحات المحلية التي أثبتت نجاحها في العديد من المناطق.

print