معذى هناوي

نحو استراتيجية إعلامية سورية وانطلاقاً من أهمية ودور الإعلام السوري في الدفاع عن الأرض والهوية والسيادة، التي تنتهجها سورية ضد الإرهاب التكفيري من جهة وبناء الوعي الوطني وتكوين الرأي العام تجاه مختلف القضايا, تقيم وزارة الإعلام المؤتمر الوطني الأول تحت عنوان (حق المواطن في الإعلام) في الفترة ما بين 22-24 نيسان الحالي في مكتبة الأسد الوطنية بحضور النخب الإعلامية والثقافية والفكرية وممثلين عن المنظمات الشعبية ووزارات الدولة. ويهدف المؤتمر للكشف عن مواضع القوة والضعف لدى المؤسسات الإعلامية ولاسيما خلال سنوات الحرب الهمجية على سورية وإجراء مراجعة حقيقية لسد الثغرات وتعزيز مواقع القوة الإعلامية بعد أن أصبح الإعلام السوري من المصادر العالمية للأخبار  وجهة موثوقة بما يمتلكه من إمكانات وتقنيات وحرفية، حيث سيناقش المؤتمر، وعلى مدار أيامه الثلاثة وبعد الافتتاح بكلمة راعي المؤتمر السيد المهندس رامز ترجمان وزير الإعلام، عناوين متعددة ولقاءات مفتوحة مع الدكتورة بثينة شعبان  – المستشارة السياسية والإعلامية، والدكتور فيصل المقداد – نائب وزير الخارجية، ومن العناوين أيضاً حق المواطن في الإعلام،  والحرية والإعلام «المرجعيات والرؤى» ودور المؤسسات في صناعة الرأي العام وكذلك الإعلام الوطني والخاص والبعد الديني في الإعلام والمرأة والإعلام، كما يتناول المؤتمر في يومه الثاني واقع الإعلام التقليدي في ظل تطور تكنولوجيا الاتصال والإعلام الإلكتروني – واقع ومواقع، يتحدث فيها الأستاذ محمد البيرق رئيس تحرير صحيفة تشرين.. إضافة إلى مناقشة الصور الرقمية في منصة الإعلام الجديد وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التقليدية والتأهيل والتدريب، يحاضر فيها نخب من خبراء الإعلام والمختصين إلى جانب السيد وزير الإعلام ورئيسي تحرير صحيفتي تشرين والثورة ومدير عام مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر.

print