بشرى سمير
لفضح أساليب الإعلام المغرض وتوضيح الصورة الحقيقية حول ما يجري في سورية التقى المهندس بشر يازجي وزير السياحة أمس وفداً مؤلفاً من ١٤ إعلامياً وناشطاً مستقلين من الولايات المتحدة ودول أوروبية برئاسة الناشطة جانيس كورت كامب وذلك لنقل حقيقة الأزمة في سورية واستعراض أضرار القطاع السياحي وخطط إعادة الإعمار.
وبيّن وزير السياحة الخطر الكبير المحدق بكل شعوب العالم وليس فقط الشعب السوري نتيجة استخدام الإرهابيين فكرهم التكفيري وتطرفهم وإبداعهم في الإجرام عبر وسائل التواصل وإلحاق الأذى بهم، وأضاف يازجي: خلال الحرب الشرسة على سورية كانت أولوياتنا الحفاظ على الآثار والمعالم التاريخية التي تروي قصص حضارة وعراقة سورية، لافتاً إلى أن الحكومات الغربية ومؤسسات البروباغاندا الإعلامية كان لها دورها الذي نصفه كسوريين بأنه وصمة عار في تاريخ الإنسانية بإخفاء حقيقة ما يجري في سورية.
ومن جهته، أكد وفد الإعلاميين والناشطين الأجانب أن الهدف من هذه الزيارة هو نقل حقيقة ما يجري في سورية للرأي العام خارج سورية وعكس نبض الحياة فيها على غرار ما يدعيه الإعلام الغربي الذي شوه صورة سورية.

print