أكد رئيس الحكومة التشيكية بوهسلاف سوبوتكا أن تركيا تبتعد عن الاتحاد الأوروبي ويتم فيها إضعاف الدولة العلمانية، وذلك تعليقاً على نتائج الاستفتاء الذي جرى في تركيا الأحد الماضي. وقال سوبوتكا في حديث للصحفيين: إن الاستفتاء أظهر أن المجتمع التركي منقسم بشكل جوهري وأن تركيا تبتعد عن القيم الأوروبية، كما أن عملية إضعاف الدولة العلمانية ستستمر.
من جهة ثانية، نقلت صحيفة «حرييت» التركية أمس، عن المتحدثة باسم حزب الشعب الجمهوري المعارض، قولها: إن الحزب قد يفكر في الانسحاب من البرلمان، احتجاجاً على المخالفات في استفتاء يوم الأحد.وقالت سيلين سايك بوك، المتحدثة باسم الحزب: «نحن لا نعترف بنتيجة الاستفتاء، لا شك بأننا سنمارس كل حقوقنا الديمقراطية ضده»، مضيفة: إنه يتعين إعادة الاستفتاء، لأن شرعيته كانت مثار شكوك في تركيا والمجتمع الدولي، على حد سواء.
من جانبه، تقدم حزب «الشعوب الديمقراطي» التركي بطعن أمام اللجنة العليا للانتخابات أمس، لإبطال نتائج الاستفتاء الذى منح رئيس النظام التركي رجب أردوغان صلاحيات جديدة واسعة، مشيراً إلى وقوع انتهاكات واسعة النطاق. وقال نائب رئيس الحزب مدحت سانجار: ان إجراء الحملات في ظل حالة الطوارئ واعتقال زعيمي الحزب ورفض مرشحيه لمراقبة مراكز الاقتراع واستخدام موارد الدولة في دعم حملة «نعم» جميعها أمور قوضت الاستفتاء. وأشار سانجار إلى أن القرار الذي اتخذته اللجنة العليا للانتخابات في اللحظات الأخيرة باحتساب بطاقات الاقتراع غير المختومة منع احتساب النتائج بدقة وهو ما يعني أن من المستحيل تحديد الأصوات غير الصحيحة أو المزورة التي أحصيت.

طباعة