أظهر تقرير جديد أن نظام التشغيل أندرويد من غوغل تمكن للمرة الأولى من تجاوز نظام التشغيل ويندوز من مايكروسوفت باعتباره نظام التشغيل الأكثر شعبية في العالم فيما يتعلق بإجمالي استخدام الإنترنت عبر أجهزة الحاسب المكتبية والحاسب المحمول والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية معاً.
وخلصت شركة «ستات كاونتر» لتحليلات الويب إلى أن نظام أندرويد استحوذ خلال شهر آذار المنصرم ما نسبته 37.93% من إجمالي استخدام الإنترنت حول العالم، متفوقاً لأول مرة على نظام ويندوز الذي انخفضت نسبته إلى 37.91%. وعلّق الرئيس التنفيذي لستات كاونتر، أيدان كولن، على التقرير بالقول: «يعد ذلك علامة فارقة في تاريخ التقنية ويمثل نهاية عصر»، وأضاف: «إنه يمثل نهاية زعامة مايكروسوفت عالمياً على سوق أنظمة التشغيل التي حافظت عليها منذ عام 1980، كما أنه يمثل إنجازاً كبيراً لنظام أندرويد الذي كانت حصته من سوق استخدام الإنترنت لا تتعدى 2.4% قبل خمس سنوات فقط». وقال كولن إن الدوافع الرئيسة للانطلاقة تتمثل في نمو نسبة استخدام الهواتف الذكية للوصول إلى الإنترنت وانخفاض مبيعات أجهزة الحاسب التقليدية وتأثير الأسواق الآسيوية فى السوق العالمي. وأشارت «ستات كاونتر» إلى أنه مع ذلك لا يزال نظام التشغيل ويندوز يهيمن على سوق أنظمة التشغيل على أجهزة سطح المكتب، التي تشمل الحواسب المحمولة والمكتبية مع نسبة تبلغ 84% خلال شهر آذار 2017. وكان تقرير نشرته شركة «ستات كاونتر» مطلع شهر تشرين الثاني الماضي قد أظهر أن الأجهزة المحمولة أصبحت تُستخدم أكثر من الحواسب الشخصية التقليدية لتصفح الإنترنت، وذلك لأول مرة، حسبما أظهرت إحصاءات شهر تشرين الأول 2016. وفي سياق آخر، أحالت مايكروسوفت رسمياً إصدار (فيستا Vista) من نظامها التشغيلي ويندوز إلى التقاعد، وذلك بعد مرور 10 سنوات على توفيره لأول مرة للمستخدمين.
ويصنّف إصدار «فيستا» من قبل الكثير من المستخدمين والخبراء على أنه الإصدار الأسوأ من النظام التشغيلي ويندوز منذ إصدار «ويندوز ميلينيوم».
وجاء إعلان مايكروسوفت عبر إعلان نشرته على منتدى الدعم الخاص بها قالت فيه إنه بدءاً من 11 نيسان الحالي لن يتلقى الإصدار القديم فيستا من النظام التشغيلي ويندوز التحديثات الأمنية القادمة والإصلاحات العاجلة غير الأمنية فضلاً عن عدم توفيرها أي خيار من خيارات الدعم المجانية أو المدفوعة.
وأشار الإعلان: «لقد قدمت مايكروسوفت الدعم لنظامها التشغيلي ويندوز فيستا على مدى السنوات العشر الماضية، ولكن الوقت قد حان بالنسبة لنا، جنبا إلى جنب مع شركائنا من مصنعي الأجهزة والبرمجيات، لاستثمار مواردنا ضمن أحدث التقنيات حتى نتمكن من الاستمرار في تقديم تجارب جديدة كبيرة».
ويمكن لمستخدمي نظام ويندوز فيستا الاستمرار في استعمال النظام بعد انتهاء الدعم إلا أن فرصة قيام صناع البرمجيات بإنشاء تطبيقات مخصصة لهذا الإصدار سوف تنتهي تدريجياً، كما أن خطر تحولهم إلى ضحايا لمختلف الثغرات الأمنية والفيروسات والهجمات سوف يتزايد تدريجياً.  كما أعلمت مايكروسوفت المستخدمين بأنها ستتوقف أيضاً عن توفير إمكانية تحميل تطبيقها الأساسي للأمان والحماية Microsoft Security Essentials على إصدار فيستا، ورغم أن الشركة سوف تواصل طرح التحديثات لفترة محدودة إلا أن هذا الأمر سوف يجعل نظام التشغيل هدفاً سهلاً للمهاجمين.
وتنصح الشركة بشدة مستخدمي نظام التشغيل ويندوز فيستا بالتخلي عنه والتبديل إلى النسخة الأحدث ويندوز 10 للحفاظ على أمن أجهزتهم ومعلوماتهم، وذلك خصوصاً مع حصول ويندوز 10 اليوم على كمية كبيرة من المميزات الجديدة عبر التحديث الجديد «تحديث المبدعين». ووفقاً لمواقع متخصصة بالتحليل، فإن عدد مستخدمي إصدار فيستا يشكلون 0.72% من مجمل مستخدمي إصدارت ويندوز المختلفة حتى شهر آذار الماضي، حيث عانى هذا الإصدار دعماً متقطعاً للعتاد وافتقاراً إلى دعم مكونات الأجهزة الرئيسة والسائدة.

print