آخر تحديث: 2020-11-30 21:35:57

تنديداً بالعدوان الأمريكي على سورية طلبة جامعة دمشق في وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة: ممارسات واشنطن محاولة استعمارية رخيصة لحرف مسار الإرادة المنتصرة

التصنيفات: أهم الأخبار

نظّم الاتحاد الوطني لطلبة سورية ـ فرع جامعة دمشق أمس وقفة احتجاجية أمام مبنى الأمم المتحدة في دمشق تنديداً بالعدوان الأمريكي على سورية.
وتم توجيه بيان إلى الأمين العام للأمم المتحدة تسلمه المستشار الإعلامي في مكتب الأمم المتحدة بدمشق خالد المصري جاء فيه: إن الدور الأمريكي في سورية هو محاولة استعمارية رخيصة لحرف مسار الإرادة المنتصرة في سورية جيشاً وشعباً التي تواجه اليوم بمفردها بكل قوة وصلابة ما يسمى «مشروع الشرق الأوسط الجديد» الذي يهدف إلى تحصين الكيان الصهيوني ليبقى القوة الوحيدة في المنطقة.
وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة تقوم بدور قبيح وقذر غايته «إضعاف» سورية عبر أدواتها الإرهابية وقواها الرجعية الناشطة في الحلف الأمريكي- الصهيوني والذين دأبوا منذ اليوم الأول للحرب الظالمة على سورية على استهداف سورية الحضارة والإنسان.
وشدّد البيان على أن المواقف الأمريكية العدوانية تهدف إلى «تطويع» إرادة سورية العربية الحرة المتطلعة إلى حياة الحرية والاستقلال والسيادة والعيش بكرامة فوق أرضها بقيادة الرئيس بشار حافظ الأسد بعيداً عن كل أشكال الوصاية الإمبريالية القذرة الحارسة للصهيونية ومشروعاتها الاستيطانية التوسعية.
وطالب البيان، الذي تلاه رئيس فرع جامعة دمشق للاتحاد الوطني لطلبة سورية إياد طلب، الأمم المتحدة بالقيام بدور فاعل لإدانة وإيقاف هذه الممارسات الخارجة على سلطة القانون والمواثيق الدولية على اعتبار أن سورية دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة، وحمّلها مسؤولية الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.
وحمل الطلبة المشاركون خلال الاحتجاج لافتات أكدوا فيها وقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب واستنكارهم للعدوان الأمريكي السافر، موجهين نداءهم إلى الأمم المتحدة لردع مثل هذه الاعتداءات، مشددين على متابعة مسيرة العلم رغم قذائف الحقد والإرهاب.
وفي لقاء مع «سانا» أكد أحد المشاركين في الوقفة الاحتجاجية محمود الخالد أن صوت الشباب السوري وطلاب جامعة دمشق سيبقى عالياً دائماً في وجه كل من يريد النيل من سورية ومواقفها، فيما وصفت رنا الهندي الأمم المتحدة باللعبة بيد الولايات المتحدة التي يشهد تاريخها الاستعماري دعمها للإرهاب.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed