آخر تحديث: 2020-10-29 10:57:30

الجيش يواصل استهداف مقرات وتجمعات إرهابيي «داعش» و«النصرة» ويقضي على أعداد منهم في دير الزور ودرعا

التصنيفات: أهم الأخبار

قضت وحدات من الجيش العربي السوري على 14 إرهابياً من تنظيم «داعش» في دير الزور وذلك في إطار مواصلة عملياتها على مواقع هذا التنظيم التكفيري في محيط المدينة، كما تمّ تدمير العديد من الآليات ومرابض الهاون للإرهابيين، بالتوازي مع ذلك دمّرت وحدات من الجيش تحصينات لإرهابيي «جبهة النصرة» وقضت على 8 من مرتزقته في درعا، الأمر الذي دفع الإرهابيين لارتكاب جرائم إرهابية جبانة جديدة، إذ استهدفوا منازل وممتلكات المدنيين مجدداً كما فجّروا بوابة تصريف المياه في سد تسيل بريف درعا الشمالي الغربي.
ففي دير الزور، سقط 14 قتيلاً على الأقل من إرهابيي تنظيم «داعش» الذي يحاصر المدينة منذ أكثر من سنتين وذلك خلال عمليات مكثفة للجيش العربي السوري والقوات الرديفة على مواقع التنظيم التكفيري في محيط المدينة.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش نفذت صباح أمس عمليات جديدة على مقرات وتحركات تنظيم «داعش» الإرهابي في محيط الفوج 137 ومحيط المطار وحيي الحويقة والصناعة أسفرت عن مقتل 14 إرهابياً على الأقل وإصابة آخرين.
ولفت المصدر إلى أنه تأكد تدمير عدد من آليات الإرهابيين ومرابض الهاون والرشاشات في منطقة المقابر كانوا يستخدمونها في الاعتداء على الأحياء السكنية الآمنة.
إلى ذلك أكد مراسل «سانا» مقتل مجموعة إرهابية من تنظيم «داعش» في حي الرشدية خلال ضربات مركزة لوحدات الجيش والقوات الرديفة على مواقع التنظيم في الأطراف الشمالية لمدينة دير الزور.
وذكر المراسل أن الطيران الحربي السوري نفذ غارات جوية على تحركات تنظيم «داعش» في منطقة ثردة والمقابر على الأطراف الجنوبية للمدينة أسفرت عن تدمير عدد من الأوكار والآليات وسقوط قتلى بين صفوف الإرهابيين.
وفي درعا نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات ورمايات نارية على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له في منطقة درعا البلد وريف المدينة الشرقي وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.
وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش قضت على أفراد مجموعة مكونة من 8 إرهابيين ودمّرت لهم سيارة كانت تقلهم على طريق صيدا-الغارية الغربية بالريف الشرقي لمدينة درعا.
وذكر المصدر في وقت سابق أمس أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية هاجمت من اتجاه مدرسة معاوية عدداً من النقاط العسكرية على أطراف حي المنشية بمنطقة درعا البلد.
وذكر المصدر أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم وإيقاع عدد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب وتدمير أسلحتهم.
وبيّن المصدر أن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية على تجمع ونقاط محصنة للإرهابيين في محيط مدرسة الخنساء وعند الطرف الشمالي لحي الكرك أسفرت عن إيقاع إرهابيين قتلى ومصابين وتدمير دشمة رشاش ومربض هاون.

الإرهابيون يفجّرون بوابة تصريف في سد تسيل

وفي إطار اعتداءاتها المتواصلة على البنى التحتية فجّرت التنظيمات الإرهابية أمس بوابة تفريغ سد تسيل بريف درعا الشمالي الغربي.
وذكر معاون مدير الموارد المائية بدرعا المهندس مروان الربداوي في تصريح لمراسلة «سانا» أن مصادر أهلية في ريف درعا الغربي أكدت قيام الإرهابيين بتفخيخ بوابة التصريف في سد تسيل وتفجيرها ما أدى إلى تسرب المياه باتجاه منطقة وادي العلان ومنها إلى سد الشهيد باسل الأسد الذي يعاني بدوره من تصدعات بسبب الخنادق والأنفاق التي حفرتها التنظيمات الإرهابية في محيطه.
وبيّن الربداوي أن غزارة المياه المتدفقة من السد بسبب الاعتداء الإرهابي حسب الكمية المخزنة حالياً تبلغ حوالي 3 أمتار مكعبة في الثانية وهي لا تشكل أي خطورة على المنطقة المحيطة بالسد.
ولفت الربداوي إلى أن وجود جميع سدود محافظة درعا في مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية لم يمكن مديرية الموارد المائية منذ عدة سنوات من إجراء صيانة او إصلاحات في السدود بسبب منع تلك التنظيمات ورش المديرية من الدخول إليها.
الجدير بالذكر أن سد تسيل يقع شمال غرب مدينة درعا بحوالي 35 كم وهو عبارة عن سد ترابي مرصوف بالحجر وسعته التخزينية الحالية تبلغ نحو 3,750 ملايين متر مكعب من المياه فيما السعة الإجمالية للتخزين في حدها الأقصى تبلغ 6,625 ملايين متر مكعب.
في غضون ذلك استشهد شخصان وأصيب 19 آخرون معظمهم أطفال ونساء باعتداء إرهابيي تنظيم «داعش» بالقذائف على حي الجورة في مدينة دير الزور.
وأفاد مراسل «سانا» في دير الزور بأن إرهابيي «داعش» استهدفوا منطقة شارع الوادي في حي الجورة بأربع قذائف ما تسبب باستشهاد شخصين وإصابة 19 آخرين بجروح معظمهم أطفال ونساء، إضافة إلى وقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.
وأكد معاون مدير الصحة في دير الزور الدكتور أكرم الجوري في تصريح له أن الجرحى أسعفوا إلى مشفيي الأسد والعسكري وتمّ تقديم الإسعافات والعلاجات اللازمة لهم، في حين تم نقل اثنين من الجرحى بحوامة تابعة للجيش العربي السوري إلى القامشلي ومنها إلى دمشق لعدم توفر العلاج اللازم لحالتيهما بدير الزور.
وفي حماة أصيبت طفلة بجروح باعتداء إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» بقذيفة صاروخية على بلدة الربيعة غرب مدينة حماة بحوالي 18كم.
وأفاد مراسل «سانا» في حماة بأن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في بلدة حلفايا أطلقت قذيفة صاروخية على قرية الربيعة تسببت بإصابة طفلة بجروح ووقوع أضرار مادية بالمكان.
ولفت المراسل إلى أن التنظيمات الإرهابية استهدفت مدينة محردة بعدد من القذائف الصاروخية خلفت أضراراً بالأبنية السكنية والممتلكات من دون وقوع إصابات بين الأهالي.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed