آخر تحديث: 2020-10-21 06:41:26

عباس خلال لقائها رئيسة الاتحاد النسائي في روسيا: توحيد الجهود للانتصار على الإرهاب الذي يهدد العالم بأسره

التصنيفات: سياسة

أكدت رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس أهمية تعزيز التعاون بين النساء السوريات والروسيات للانتصار على الفكر الظلامي ضد المرأة، معربة عن شكر وتقدير سورية للشعب الروسي لوقوفه إلى جانب الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية الظالمة التي فرضت عليه بدعم وتمويل وتسليح من دول إقليمية وعالمية.
وقالت عباس التي تزور موسكو برفقة وفد من مجلس الشعب في تصريحات صحفية مشتركة مع رئيسة الاتحاد النسائي في روسيا يكاترينا لاخوفا بعد انتهاء مباحثاتهما في موسكو أمس: وصلنا إلى موسكو بدعوة كريمة من السيدة فالنتينا متفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد الروسي من أجل تطوير العلاقات في مختلف المجالات وخاصة البرلمانية والشعبية والسياسية، وأود أن أشكر روسيا قيادة وشعباً على دعمها للشعب السوري وخاصة في مواجهة الحرب الإرهابية الظالمة التي تشن علينا من أكثر من مئة دولة عربية وغربية وإقليمية قامت بتمويل وتسليح ودعم الإرهاب.
ونقلت «سانا» عن عباس قولها: حضرنا اليوم من ضمن برنامج زيارتنا إلى موسكو إلى مقر الاتحاد النسائي في روسيا وتمت مناقشة عدة أمور تخص المرأة وعملها ووقفنا عند العمل الكبير الذي قامت به المرأة السورية وخاصة خلال هذه الظروف الصعبة في مكافحة الإرهاب الظالم الذي نعانيه فهي تقاتل إلى جانب الجندي العربي السوري وهي أم الشهيد وأخت الشهيد وزوج الشهيد وأثبتت جدارتها في كل المجالات.
وتابعت عباس: ووقفنا عند الكثير من الأمور الأخرى التي تفضلت بها رئيسة الاتحاد والنشاطات الكبيرة التي تقوم بها المرأة الروسية، مؤكدة أن التعاون السوري – الروسي مستمر لتطوير العمل النسائي.
ووجهت عباس التحية للشعب الروسي البطل الذي وقف مع سورية في كل المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية وللجنود الروس الذين ضحوا بأرواحهم وامتزجت دماؤهم بدماء السوريين.
بدورها رحبت لاخوفا بالوفد السوري، مؤكدة أن الاتحاد النسائي في روسيا يعمل على توطيد علاقاته مع الاتحاد النسائي في سورية.
وكانت عباس أجرت برفقة الوفد المرافق لها مباحثات مع وفد الاتحاد النسائي في روسيا بحضور سفير سورية في روسيا الدكتور رياض حداد وأكدت خلالها أن العلاقات السورية – الروسية علاقات خاصة تعود إلى ما قبل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية.
وقدمت عباس خلال المباحثات شرحاً مستفيضاً عن المرأة السورية وعن دورها الكبير منذ زمن بعيد في حياة المجتمع السوري، وقالت: إن المرأة السورية الآن في مواقع متقدمة في جميع المجالات، حيث توجد في جميع المؤسسات على مختلف المستويات وتحتل مناصب حكومية رفيعة كنائب لرئيس الجمهورية ورئيسة لمجلس الشعب وتعمل في القضاء وفي المجال العسكري إذ إن النساء السوريات تلقين دعماً كبيراً من القائد المؤسس حافظ الأسد، كما يواصل السيد الرئيس بشار الأسد هذا النهج في دعم المرأة السورية، مشيرة إلى أن مجلس الشعب يضم 31 امرأة ممثلة فيه.
وأشارت عباس إلى أن دور المرأة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين أعيد إلى عصور الجاهلية، حيث تباع هناك وتشترى وتجبر على الزواج، داعية إلى توحيد الجهود للانتصار على هذا الإرهاب الذي يهدد العالم بأسره.
ودعت عباس إلى تعزيز العلاقات بين سورية وروسيا وخاصة في مجال النشاط النسائي لتجاوز هذه المآسي، وقالت: مرة أخرى نؤكد عمق علاقاتنا التاريخية في شتى المجالات ونعتبر هذا اللقاء خطوة إضافية في هذا الاتجاه.
من جانبها قدمت لاخوفا شرحاً وافياً عن جوانب تاريخ المرأة السوفييتية والروسية وعن دورها في بناء العائلة والمجتمع والدولة، لافتة إلى أن الاتحاد النسائي في روسيا عضو في ثلاثة اتحادات نسائية عالمية وهي المنظمة الدولية للنساء الريفيات والاتحاد الدولي للنساء والاتحاد الديمقراطي للنساء في العالم الذي أصدر مؤخراً بياناً احتجاجياً أدان فيه العدوان الأمريكي الأخير على سورية.

طباعة

التصنيفات: سياسة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed