أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على السفوح الجنوبية الغربية لجبل المزبد شمال صوامع تدمر بريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم «داعش» فيها، بينما واصلت وحدات أخرى دك معاقل الإرهابيين واستهداف تجمعاتهم وآلياتهم إذ أوقعت 50 قتيلاً ومصاباً بين صفوف إرهابيي تنظيم «داعش» في دير الزور ومحيطها، كما دمرت وحدة أخرى من الجيش مستودع مواد متفجرة وسيارتين مفخختين لتنظيم «جبهة النصرة» بريف حمص الشمالي.
الضربات الدقيقة والمركزة من جانب قواتنا المسلحة وإيقاع عدد كبير من إرهابيي «داعش» و«النصرة» والمجموعات التابعة لهما دفعت الإرهابيين لاستهداف الأحياء المدنية ومنازل المواطنين  بالقذائف في دمشق وحلب ودرعا ومحردة ما أدى إلى ارتقاء شهداء وإصابة العديد من الأشخاص فضلاً عن أضرار مادية كبيرة في الممتلكات.
وفي التفاصيل أفاد مصدر عسكري بأن وحدات الجيش العاملة في ريف حمص الشرقي أحكمت السيطرة على السفوح الجنوبية الغربية لجبل المزبد شمال صوامع تدمر بعد القضاء على العشرات من تنظيم «داعش» الإرهابي وتدمير عدد من المدرعات والعربات المزودة برشاشات.
ولفت المصدر إلى أن سلاحي المدفعية والجو في الجيش العربي السوري نفذا ضربات على تجمعات إرهابيي «داعش» شمال الكتيبة المهجورة وشرق الصوامع ومنطقة الباردة وشرق القريتين بريف حمص الشرقي ما أدى إلى مقتل عشرات الإرهابيين وتدمير عدة آليات مزودة برشاشات ثقيلة.
وفي الريف الشمالي لحمص ذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش نفذت رمايات نارية مركزة على تجمعات ومقار ودشم لإرهابيي «جبهة النصرة» شمال وشرق تلبيسة وفي حارة البدو والبايكة والهلالية ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وتدمير جرافة وعدة سيارات مزودة برشاشات إضافة إلى تدمير أحد مقرات متزعمي التنظيمات الإرهابية التابعة لتنظيم «جبهة النصرة» في الرستن في الريف الشمالي لمدينة حمص.
وذكر المصدر في وقت سابق أمس أن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية دقيقة على أوكار إرهابيي «جبهة النصرة» والمجموعات المنضوية تحت زعامته في قرية دير فول شمال شرق مدينة حمص أسفرت عن تدمير مستودع مواد متفجرة وسيارتين مفخختين ومقتل وإصابة عدد من متزعمي التنظيم الإرهابي.
وفي دير الزور أوقعت وحدات من الجيش العربي السوري 50 قتيلاً ومصاباً بين صفوف تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خلال عملياتها على تجمعاتهم ومحاور تحركاتهم في دير الزور ومحيطها.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا» أن وحدات من الجيش قصفت بضربات مركزة صباح أمس تجمعات لتنظيم «داعش» في منطقة المقابر وحيي الجبيلية والرشدية ومحيط الفوج 137 وشرق المطار ومحطة الكهرباء في دير الزور ومحيطها.
وبيّن المصدر أن الضربات أسفرت عن القضاء على 28 إرهابياً من التنظيم التكفيري وإصابة 22 آخرين وتدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع وسيارة مركب عليها رشاش.
وفي درعا أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة محاولات تسلل لإرهابيي «جبهة النصرة» المدعوم من كيان العدو الإسرائيلي والمجموعات المنضوية تحت زعامته إلى عدد من النقاط العسكرية.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات الجيش العاملة في درعا أفشلت عدة محاولات قام بها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والمجموعات المنضوية تحت زعامته للتسلل إلى عدد من النقاط العسكرية في المدينة بعد أن خاضت اشتباكات عنيفة ونفذت رمايات نارية على عدد من محاور تحرك هذه التنظيمات الإرهابية.
ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت بإفشال محاولات التسلل بعد القضاء على أكثر من 15 إرهابياً وتدمير دبابتين جنوب دوار المصري وسيارة مزودة برشاش شمال غرب الجمرك القديم وتحصينات مع مدافع بدرعا البلد إضافة إلى تدمير سيارة بمن فيها من إرهابيين شمال بئر الشياح جنوب درعا.
في غضون ذلك صادرت إحدى مجموعات الدفاع الشعبية بالسويداء عدداً من العبوات الناسفة ومواد شديدة الانفجار للتنظيمات الإرهابية في أقصى الريف الشرقي المتاخم للبادية السورية.
وأفاد مراسل «سانا» بأن إحدى مجموعات الدفاع الشعبية بعد عملية المراقبة والمتابعة نفذت صباح أمس كميناً محكماً لمجموعة إرهابية كانت تنقل عبوات ناسفة ومواد شديدة الانفجار على دراجتين ناريتين في منطقة خربة الحصينية بالريف الشرقي على تخوم البادية السورية.
في غضون ذلك تعرضت أحياء سكنية في دمشق ودرعا ومدينة محردة بريف حماة لاعتداءات بالقذائف الصاروخية من قبل المجموعات الإرهابية في محاولة يائسة من الإرهابيين للنيل من مواقف الأهالي الداعمة للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري.
وفي هذا السياق ارتقى 3 شهداء وأصيب 5 أشخاص بجروح باستهداف إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات المنضوية تحت زعامته بالقذائف مدينة محردة شمال حماة بنحو 25 كم.
وفي دمشق استشهدت امرأة وأصيب 17 شخصاً بينهم 3 أطفال بقصف التنظيمات الإرهابية بأكثر من عشرين قذيفة هاون الأحياء السكنية في مدينة دمشق وريفها.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق بأن المجموعات الإرهابية أطلقت بعد ظهر أمس عدداً من قذائف الهاون على مناطق المزة والفيحاء والحميدية وشرق حي التجارة ومحيط ساحة الأمويين ما تسبب باستشهاد امرأة وإصابة 14 شخصاً بجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها إلى مشفيي الشهيد يوسف العظمة والمواساة الجامعي.
وأشار مراسل «سانا» في وقت سابق إلى سقوط قذيفتي هاون أطلقتهما التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الغوطة الشرقية على محيط حيي عرنوس وأبو رمانة أسفرتا عن أضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة.
كما استشهدت امرأة بسبب اعتداء إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات المنضوية تحت زعامته على مشروع 3 آلاف شقة بمدينة حلب.
وفي درعا أصيبت طفلة بجروح نتيجة استهداف المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم «جبهة النصرة» المرتبط بالكيان الإسرائيلي بالقذائف الصاروخية حي السحاري بمدينة درعا.

print