زار الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أمس عدداً من النقاط العسكرية على محور بلدة معردس والبلدات والقرى التي أعاد إليها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة الأمن والأمان والاستقرار ومنها قمحانة وخطاب ومحردة وأرزة والمجدل.
ونقل الهلال إلى العناصر في النقاط العسكرية تحيات السيد الرئيس بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة، مؤكداً حتمية انتصار الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل ربوع الأرض بفضل بطولاته وتضحياته.
وخاطب الهلال بواسل القوات المسلحة بالقول: منكم يا أصحاب الجباه العالية والزنود السمر والقامات الباسقة في السماء نستمد إرادة الحياة والصلابة والشجاعة، وإن بلداً أنتم جنوده والسيد الرئيس قائده سيكون النصر المؤزر حليفه.
وذكرت «سانا» أن الأمين القطري المساعد لحزب البعث أشاد بملاحم البطولة والفداء التي يسطّرها بواسل القوات المسلحة في تصديهم للمجموعات الإرهابية والتي أدت مؤخراً إلى دحرها عن كل المناطق والقرى التي اعتدت عليها، مؤكداً أن الجيش العربي السوري والقوات الرديفة مستمرون في أداء مهامهم الوطنية حتى تطهير آخر شبر من ثرى الوطن من دنس الإرهابيين.
وقدّم رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في حماة عرضاً عن الواقع الميداني والبلدات والقرى والمواقع التي تم تطهيرها من عناصر المجموعات الإرهابية خلال الأيام الماضية، مؤكداً أن بواسل الجيش العربي السوري مصممون على تسطير أروع الملاحم البطولية ودحر الإرهابيين من كل التراب السوري.
وفي بلدة قمحانة أشار الأمين القطري المساعد لحزب البعث إلى أن أهالي هذه البلدة الصامدة كانوا خير عون لقواتنا المسلحة وقدموا أرواحهم ودماءهم دفاعاً عن بلدتهم ووطنهم، وحتى النساء فيها لم يدخرن أي جهد وحملن السلاح إلى جانب الرجال للذود عن حمى الوطن.
وفي بلدة خطاب حيّا الهلال ما أبداه أهلها من شجاعة وإقدام وصمود في سبيل الدفاع عنها وإصلاح ما خربه المسلحون من بنى تحتية ومرافق خدمية وممتلكات خاصة سعياً وراء مواصلة مسيرة الحياة والعمل فيها مجدداً رغم كل اعتداءات وتهديدات المجموعات الإرهابية.
وفي مدينة محردة لفت إلى أن هذه المدينة ستبقى شوكة في حلوق الأعداء وما أظهره أهلها في التصدّي للإرهابيين مثال في الوطنية وحب الوطن وقائده.
بعدها زار الهلال الجرحى في مشفى الحياة في مدينة محردة الذين أصيبوا بقذائف الإرهاب والغدر التي تعمّدت التنظيمات التكفيرية إطلاقها على المدينة الآمنة انتقاماً من أهلها.
وفي قرية المجدل أشاد الهلال ببطولات عناصر لواء وكتائب البعث إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في الحرب على المجموعات الإرهابية، مشيراً إلى أن هذه الكتائب كانت استجابة لرغبة المواطنين الذين لديهم الحماسة والاندفاع في الدفاع عن الوطن والذود عنه بكل بسالة وإقدام.
شارك في الجولة محمد شعبان عزوز عضو القيادة القطرية لحزب البعث والمهندس حسين عرنوس وزير الأشغال العامة والإسكان والدكتور عاطف نداف وزير التعليم العالي ومحافظ حماة الدكتور محمد الحزوري وأمين فرع حماة لحزب البعث مصطفى سكري وفعاليات حزبية وإدارية.

طباعة

عدد القراءات: 1