دحض تحقيق أجرته قناة «فوكس نيوز» الأميركية المزاعم التي أوردتها الاستخبارات الأميركية حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها الولايات المتحدة في تشرين الثاني الماضي وفاز فيها دونالد ترامب على منافسته هيلاري كلينتون.
وأكدت القناة أن التحقيق لم يكشف أي دلائل تؤكد صحة هذه المزاعم، مشيرة إلى أن المسؤولين عن الولايات المتأرجحة في التصويت والمراقبين أكدوا عدم وجود أي أدلة على صحة ما تحدّث عنه أعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي الذين زعموا أن معلومات مفبركة كانت روسيا توزعها أثرت في نتائج الانتخابات.
وذكرت «سانا» أن «فوكس نيوز» لفتت إلى أنها اتصلت بممثلين رسميين عن تلك الولايات وأكد جميعهم عدم تسجيل أي خروقات خلال الاقتراع وعدم تلقي أي شكاوى حول نشر معلومات مزورة على الإنترنت.

print