بعد أعوام من نقل البشر جواً، تحال الطائرات إلى التقاعد وتخرج من الخدمة لكن عملية التخلص منها أكثر تعقيداً من تلك المرتبطة ببقية المركبات. وفي تقرير لصحيفة «تلغراف» البريطانية قال مختصون: إن أكبر مقبرة للطائرات توجد في منطقة «نونيارد» في ولاية أريزونا، وتبلغ مساحة المقبرة 2600 فدان، كما يضم مطار «فيكتورفيل» في كاليفورنيا مئات الطائرات القديمة.
وأشار التقرير إلى أن طبيعة المنطقة الصحراوية والتربة الصلبة في المكان تجعلها مفضلة لإرسال الطائرات القديمة إليها. وتمر عملية إنهاء حياة الطائرات بمراحل عدة، مثل ركنها في ساحات واسعة مثل مطار «نونيارد»، ثم يجري تفكيك بعض أجزائها وبيعه لكن لا تلقى كل أجزاء الطائرات القديمة رواجاً، فبعضها يصل إلى مليون دولار، مثل المحرك وبعضها الآخر لا يجد مشترين.
وفي النهاية يجري تحطيم ما تبقى من هيكل الطائرات وإعادة تدويره في صناعات أخرى. وتشير تقارير إلى أن بعض الطائرات القديمة تجد من يشتريها رغم تجاوزها العمر الافتراضي بكثير.

طباعة

عدد القراءات: 2