ترجمة ـ ليما إبراهيم:

عبر النائب الفرنسي عن حزب الجمهوريين نيكولا دويك عن أمله بتغير الموقفين الأمريكي والفرنسي من سورية كبداية لتغيير مواقف باقي الدول الأوروبية التي تعامت لسنوات عن حقيقة ما يجري في سورية.
ودعا دويك في حديث خاص مع موقع «روسيا اليوم» بنسخته الفرنسية الدول الأوروبية إلى انتهاج سياسة واقعية تقوم على تقديم المساعدة للشعب السوري للتخلص من الإرهابيين وتركه يحدد مصيره بنفسه.
وأشار النائب الفرنسي إلى أن تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرلوت مؤخراً حول سورية هي دليل على أن فرنسا بدأت تعيد حساباتها بعد أن أدركت أن الجيش العربي السوري يقاتل التنظيمات الإرهابية ويعمل على حفظ وحدة وسلامة أراضي وطنه، مضيفاً: إن فرنسا أخطأت في تشخيص الأزمة في سورية منذ بداياتها.
ولفت دويك إلى أهمية مساندة الشعب السوري حتى يتمكن من بسط نفوذه على كامل أراضيه لكي تنتهي الحرب الأجنبية التي تم فرضها على السوريين.

print