أعلنت وكالات الاستخبارات البريطانية زيادة الحماية في المطارات ومحطات الطاقة النووية، وذلك تحسباً من هجمات إرهابية محتملة.
وحسب صحيفة «تلغراف»  فإن الاستخبارات البريطانية تعتقد أن تنظيم «داعش» الإرهابي والحركات الراديكالية الأخرى قد تمكنوا من تطوير طرق لتثبيت المواد المتفجرة في أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف النقالة، بحيث لا يمكن الكشف عنها خلال الفحص. كما تعتقد أن القراصنة حاولوا تجاوز نظام حماية المحطات النووية.
وحذر مسؤولون أن الإرهابيين يحاولون استغلال نقاط الضعف في أنظمة أمن المحطات النووية.
وفي السياق قال وزير الطاقة البريطاني نورمان جيسي للصحيفة: إنه يجب أن نضمن عمل واستقرار هذه المحطات ضد الهجمات والتهديدات المتزايدة، مضيفاً: «تلتزم الحكومة تماماً في الدفاع عن المملكة المتحدة ضد جميع أنواع الهجمات، حيث استثمرت 1.9 مليار جنيه في الأمن ضد الهجمات الإرهابية».
واعتبرت أجهزة الاستخبارات في الولايات المتحدة، أن الجماعات الإرهابية ومن ضمنها «داعش» ابتكرت أساليب جديدة لتفخيخ الأجهزة الالكترونية غير القابلة للكشف عبر أجهزة الأمن في المطارات.
يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت حظراً على إدخال الأجهزة الإلكترونية على متن الطائرات القادمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من ثماني دول شرق أوسطية وإفريقية وهي: مصر، الأردن، الكويت، المغرب، قطر، السعودية، الإمارات وتركيا.
وفي وقت لاحق، فرضت بريطانيا قراراً مماثلاً حظرت بموجبه الأجهزة الإلكترونية على متن الطائرات القادمة من لبنان، تركيا، الأردن، مصر، تونس والسعودية.

print