استطاعت وحدات من الجيش العربي السوري وبزمن قياسي دحر إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» وغيره  من المجموعات الإهابية من النقاط التي تسلّلوا  إليها  على الأطراف الشرقية لدمشق، إذ باتت جميع هذه النقاط بعهدة رجال الجيش بعد أن تكبّد الإرهابيون خسائر فادحة لم تستطع القنوات الشريكة في سفك دم الشعب السوري أن تنقلها كما هي على أرض الواقع، فراحت تلفق الأكاذيب كعادتها، لكن سواعد بواسل الجيش العربي السوري فندت تلك الأكاذيب ووجهت ضربة قاصمة للإرهابيين جعلت فلولهم تطلق  رصاص حقدها وقذائفها باتجاه المنازل والشوارع.
من الأطراف الشرقية لدمشق إلى حماة وريفها وصولاً إلى محيط دير الزور سجّل أبطال الجيش يوم أمس انتصارات جديدة على الإرهاب ومشغليه ورعاته.
فقد أعلن مصدر عسكري استعادة جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له في محيط منطقة المعامل شمال جوبر على الأطراف الشرقية لمدينة دمشق.
وذكر المصدر في تصريح لـ«سانا»  أن وحدات من الجيش العربي السوري نفذت عملية عسكرية أمس استعادت خلالها جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له في محيط منطقة المعامل شمال جوبر وأعادت الوضع إلى ما كان عليه.
ولفت المصدر إلى أن  العملية العسكرية تركزت على المناطق التي انطلق منها إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له واتسمت بالدقة والحسمية وتم تنفيذها بزمن قياسي وبتنسيق عال بين مختلف الوحدات المشاركة.
وأكد المصدر أن العملية  أسفرت عن القضاء على كامل أفراد المجموعات الإرهابية المتسللة وتدمير عتادها.
وأفاد المصدر العسكري  بمقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين خلال العملية بينهم متزعمون وأجانب وتدمير مقرات «قيادة» ومستودعات أسلحة وذخيرة وعربات مفخخة وأخرى مزودة برشاشات متنوعة.
واعتبر المصدر أن  العملية العسكرية الناجحة فضحت زيف الإعلام المعادي وفشل كل أشكال التضليل الإعلامي للنيل من معنويات الشعب السوري.
وحاولت وسائل الإعلام الشريكة في جريمة سفك الدم السوري رفع معنويات إرهابيي «جبهة النصرة» عبر تداول شائعات وأضاليل عن «سيطرة» الإرهابيين على كراجات العباسيين إضافة إلى الادعاء بانقطاع الاتصالات والمياه والكهرباء عن الأحياء الشرقية لدمشق، الأمر الذي نفته بشدة مؤسسات الكهرباء والاتصالات والمياه، مؤكدة استمرار جميع الخدمات في المنطقة.
ولفت المصدر إلى أن العملية العسكرية الناجحة  تؤكد عزم القوات المسلحة وإصرارها على القضاء على الإرهاب من جهة وفشل المجموعات الإرهابية وعجزها عن تحقيق أهداف مشغليها ورعاتها في النيل من إرادة الشعب السوري وصموده من جهة أخرى.
وفي ريف حماة دمّرت وحدات من الجيش العربي السوري مدعومة بالطيران الحربي آليات ومقرات لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والمجموعات التكفيرية التابعة له في مناطق متفرقة من ريف المحافظة الشمالي.
وذكر مراسل «سانا» أن سلاح الجو نفذ أمس غارات مكثفة على محاور تحرك تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وأوكاره في طيبة الإمام وكفرزيتا واللطامنة واللحايا والزوار أسفرت عن تدمير العديد من الآليات وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفه.
وبيّن المراسل أن مدفعية الجيش قصفت نقاطاً في عمق مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية بمحيط مورك وطيبة الإمام ما أدى إلى تكبيدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وأشار المراسل إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ غارات على رتل آليات لإرهابيي «جبهة النصرة» في محيط قرية قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة بنحو 50 كم أسفرت عن تدمير عدة آليات ومقتل مالايقل عن 5  إرهابيين.
أما في دير الزور فقد قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على مجموعة إرهابية من تنظيم «داعش» الإرهابي في محيط مطار دير الزور.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ«سانا»  بأن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية من تنظيم «داعش» هاجمت إحدى النقاط العسكرية على الساتر الشرقي لمطار دير الزور وانتهى الاشتباك بالقضاء على المجموعة الإرهابية المتسللة.
ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش نفذت رمايات دقيقة على محاور تحرك إرهابيي التنظيم في محيط المقابر  وأوقعت عدداً منهم بين قتيل ومصاب.
من جهته أشار مراسل «سانا» في دير الزور إلى أن وحدات من الجيش العربي السوري نفّذت عمليات على تحركات ونقاط تحصن إرهابيي تنظيم «داعش» في أحياء الصناعة والحميدية والحويقة والرشدية ومحيط المطار وبادية التيم ووادي الثردة وقريتي البغيلية والشولا.
وبيّن المراسل أن العمليات أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وفي محاولة من الإرهابيين للتغطية على الخسائر الكبيرة التي تكبّدوها، عمد الإرهابيون إلى إطلاق قذائف حقدهم على أحياء دمشق، إذ أصيب 4 أشخاص بينهم طفلان بجروح متفاوتة بسبب اعتداءات إرهابية بقذائف الهاون على حيي القيمرية وتشرين بدمشق.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ«سانا»  بأن التنظيمات الإرهابية أقدمت ظهر أمس على إطلاق عدة قذائف هاون على حي تشرين السكني بدمشق ما أسفر عن إصابة طفلين بجروح متفاوتة وأضرار مادية بالممتلكات.
ولفت المصدر في وقت سابق أمس إلى أن 3 قذائف هاون أطلقتها التنظيمات الإرهابية على حي القيمرية تسببت بإصابة شخصين بجروح متفاوتة وأضرار مادية في المكان.

print