في احتفال جماهيري نظمته محافظة حلب بالتعاون مع جمعية شباب الصمود والتصدي الوطنية، شهدت مدينة حلب أمس إزاحة الستار عن النصب التذكاري للقائد المؤسس حافظ الأسد وذلك في ساحة الرئيس بمركز المدينة، ليأتي ذلك تزامناً مع انتصارات الجيش العربي السوري على الإرهاب، وفقاً لما أوضحه  محافظ حلب حسين دياب الذي أشار إلى أن هذه الفعالية تقام تأكيداً على إعادة نبض الحياة لكل المواقع والساحات والأحياء السكنية وصمود ووفاء أبناء سورية عموماً وحلب خصوصاً وإرادة الحياة التي يمتلكونها في مواجهة الإرهاب وداعميه.
وأكد محافظ حلب أن معركتنا مع الإرهاب مستمرة وعلى التوازي مستمرون في إعادة البناء والإعمار وأن انتصارنا مؤكد وحتمي لأننا أصحاب حق.
من جانبه لفت أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار إلى أن حلب هي الصخرة التي تحطمت عليها مؤامرات وأطماع الإرهابيين ومنها شعّ نور النصر الذي سيعم قريباً كل أرجاء الوطن.
وألقت رئيسة جمعية شباب الصمود والتصدي الوطنية ريم يوسف كلمة أشارت فيها إلى أن أعضاء الجمعية أرادوا من خلال هذه الفعالية المساهمة في جهود البناء والإعمار وتوجيه رسالة محبة من كل أبناء الوطن لجيشنا البطل والسيد الرئيس بشار الأسد وروح القائد المؤسس حافظ الأسد وقالت: إن الجمعية تأخذ على عاتقها القيام بالعديد من الأنشطة المجتمعية بما يتكامل مع الجهود الحكومية.
حضر الاحتفال رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية وقائد شرطة المحافظة ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وحشد من الفعاليات الرسمية والأهلية.

print