أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أهمية التوصل إلى حل لتسوية الأزمة في سورية عن طريق الحوار في أستانا وجنيف، مشدداً على أهمية حل النزاعات بالجهود المشتركة ومن دون تدخلات خارجية.
وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك لوزراء خارجية ودفاع روسيا واليابان في طوكيو أمس: بنّاء على طلب زملائنا اليابانيين تحدثنا بالتفصيل عن الجهود التي تقوم بها روسيا الاتحادية لوقف خطر الإرهاب في سورية وتأمين التسوية السياسية لهذه الأزمة عن طريق منصتي أستانا وجنيف.
وأضاف لافروف: ناقشنا مسائل زيادة نجاعة مكافحة الإرهاب وغيرها من التهديدات والتحديات وشددنا على أهمية حل النزاعات بالجهود المشتركة ومن دون تدخلات خارجية.
من جهة ثانية عبّر لافروف عن قلق موسكو من ضخ أسلحة أمريكية إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
من جانبه أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال المؤتمر الصحفي المشترك أن روسيا أبلغت اليابان بشكل مفصل حول الوضع في سورية بما في ذلك تقديم المساعدات الإنسانية والطبية والمساعدة على إزالة الألغام من المواقع التاريخية، مشيراً إلى أنه حان الوقت للحديث عن إعادة الإعمار في سورية وأن موسكو تأمل بمشاركة اليابان في تلك العملية.
إلى ذلك دعا ممثل الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وبلدان إفريقيا- نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف الولايات المتحدة الأمريكية إلى لعب دور بنّاء أكثر في حل الأزمة في سورية، مشيراً إلى أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا سيزور موسكو خلال اليومين القادمين قبل بدء الجولة الخامسة من الحوار السوري في جنيف.
وأشار بوغدانوف للصحفيين أمس إلى أن وفد الجمهورية العربية السورية أكد مشاركته في الجولة الخامسة من محادثات جنيف المقررة في الـ23 من آذار الجاري حول تسوية الأزمة في سورية، وقال: نحن نأمل ونؤيد بالطبع حضور ممثلي «المعارضة».
وقال بوغدانوف: إن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف قد يتوجه إلى جنيف للمشاركة في المحادثات أو يمكن أن يمثّل روسيا مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين وربما أنا ولكني حتى الآن لا أخطط لذلك.
وأعرب بوغدانوف عن رغبة روسيا بأن تلعب الولايات المتحدة الأميركية دوراً بنّاء أكثر في حل الأزمة في سورية، وقال: لدى موسكو وواشنطن تقليد جيد بالرئاسة المشتركة، حيث لعب وزير خارجيتنا ووزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري دور الرئاسة المشتركة في اجتماعات المجموعة الدولية لدعم سورية واللقاءات الأخرى، وبالنسبة لنا سيكون من الجيد ليس فقط مواصلة هذه الممارسة وإنما تعزيزها وتقويتها.
في سياق آخر أشار بوغدانوف إلى أن استدعاء سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي في موسكو غاري كورين مرتبط بالعدوان الإسرائيلي الأخير في محيط مدينة تدمر، وقال: نعم.. لقد سألناه عن هذا الأمر.
كذلك أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أن دي ميستورا سيزور موسكو في 22 آذار الجاري ليجري مباحثات في وزارة الخارجية، مشيراً إلى أن الوزير لافروف سيلتقيه أيضاً.
وقال غاتيلوف في تصريح له أمس: نعرف أن الحكومة السورية غير مرتاحة لعدم موضوعية تصريحات دي ميستورا ولكن جولة المحادثات في جنيف ستجري ولقد أعلنت الحكومة السورية أنها سترسل وفدها إلى هناك.

وزارة الدفاع الروسية: لا خطط لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة في سورية

في غضون ذلك نفت وزارة الدفاع الروسية ما تداولته وسائل إعلام من أنباء حول «إقامة قاعدة عسكرية روسية جديدة» في سورية.
وقالت الوزارة في بيان لها أوردته «سبوتنيك»: ننفي وجود أي خطط لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة على الأراضي السورية.
وكشفت وزارة الدفاع الروسية في بيانها عن قيامها بنشر وحدة من مركز التنسيق الروسي في منطقة عفرين بالقرب من حلب وذلك بهدف مراقبة الالتزام باتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.

print