واصل برشلونة ضغطه على ريال مدريد بفوزه على ضيفه العنيد فالنسيا بأربعة أهداف مقابل هدفين رافعاً رصيده إلى 63 نقطة متخلفاً بفارق نقطتين عن ريال مدريد في حين تجمّد رصيد فالنسيا عند 30 نقطة في المركز الرابع عشر. فعلى ملعب «كامب نو»، تقدّم فالنسيا بعد نصف ساعة على بداية المباراة عبر الفرنسي مانغالا وعادل الأوروغواياني لويس سواريز في الدقيقة (35) لكن فالنسيا دفع ثمن إكماله المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مانغالا قبل نهاية الشوط الأول بعد نيله إنذاراً ثانياً إثر عرقلة سواريز، فاحتسب الحكم ركلة جزاء سدّدها الأرجنتيني ليونيل ميسي ليثأر من الحارس البرازيلي دييغو ألفيش الذي صدّ له ركلة جزاء الموسم الماضي، لكنّ جمهور كامب نو، صُدم مجدّداً من منير الحدادي بمرتدة سريعة جداً ختمها المغربي الأصل بيسراه في مرمى تيرشتيغن. في الشوط الثاني، تقدم ميسي من جديد للبارسا في الدقيقة 52 ليعزّز صدارته لترتيب الهدافين برصيد (25) هدفاً أمام زميله سواريز (22)، وهذا الهدف الـ21 لميسي في مرمى ألفيش في 17 مباراة كما أنها الثنائية رقم مئة لميسي في مختلف المسابقات ليختتم أندريه غوميز المباراة بهدف رابع من تمريرة حاسمة هي التاسعة لنيمار هذا الموسم في مختلف المسابقات. في المقابل حقق أتلتيكو مدريد فوزاً ثميناً على ضيفه إشبيليه بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد وضيق عليه الخناق في المركز الثالث، وحقق أتلتيكو فوزه الثالث على التوالي في الدوري، رافعاً رصيده إلى 55 نقطة، بفارق نقطتين عن إشبيلية الثالث الذي فشل في الفوز للمرة الثالثة على التوالي.

print