أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري هجوماً للإرهابيين باتجاه بعض النقاط العسكرية في محيط معمل كراش على أطراف دمشق الشرقية وتمكنت من تطويق الإرهابيين وتكبيدهم خسائر كبيرة، ما دفع الإعلام المضلل والمواقع المأجورة لإطلاق الشائعات التي دحضتها سواعد جنودنا البواسل المرابطين في الميادين، أما في حمص فقد واصلت وحدات الجيش تقدمها في ملاحقة إرهابيي «داعش» واستعادت السيطرة على السلسلة الجبلية شمال جبال المزار بريف تدمر، كما دكّت معاقل الإرهاب في ريف حماة الشرقي وفي محيط دير الزور وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وفي التفاصيل، قضت وحدات من الجيش العربي السوري على العشرات من إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات التابعة له في منطقة المعامل شمال حي جوبر على الأطراف الشرقية لمدينة دمشق.
وذكر مصدر عسكري في تصريح له أن وحدات الاقتحام في الجيش ضيّقت الخناق على المجموعات الإرهابية المحاصرة في منطقة المعامل شمال جوبر وقضت على العشرات من أفرادها.
وكان المصدر قد أفاد في وقت سابق بأن وحدات الجيش أحبطت محاولات تسلل المجموعات الإرهابية من جوبر باتجاه بعض النقاط العسكرية في محيط معمل كراش وتمكنت من عزل المجموعات المتسللة وتطويقها وتكبيدها خسائر كبيرة.
ولفت المصدر العسكري إلى تواصل اشتباكات وحدات الجيش مع المجموعات الإرهابية للقضاء على ما تبقى من فلولها المحاصرة.
إلى ذلك أكد موفد «سانا» إلى منطقة العباسيين في دمشق أن جميع الشائعات والأكاذيب التي تتناقلها وسائل الإعلام الشريكة في جريمة سفك دم السوريين حول «سيطرة» التنظيمات الإرهابية على كراجات العباسيين غير صحيحة.
وذكر المراسل في وقت سابق أمس أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تسللت فجر أمس إلى محيط عدد من النقاط العسكرية والأبنية السكنية على محور معمل كراش – شركة الغزل والنسيج – حي جوبر، ودمرت لها سيارتين مفخختين قبل وصولهما إلى النقاط العسكرية.
ولفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش اشتبكت مع إرهابيين تسلّلوا عبر شبكة من الأنفاق في المنطقة وأوقعت بينهم العديد من القتلى والمصابين.
وأفاد المراسل بأن أصوات الانفجارات في أقصى الأطراف الشرقية لمدينة دمشق ناجمة عن عمليات الجيش العربي السوري ضد مواقع التنظيمات الإرهابية التكفيرية في حيي جوبر والقابون.
أما في ريف حمص فقد أعلن مصدر عسكري استعادة السيطرة على السلسلة الجبلية شمال جبال المزار بريف تدمر الشمالي وسلسلة مرتفعات تليلة إلى الجنوب الشرقي منها بعد تدمير آخر تحصينات تنظيم «داعش» الإرهابي فيها.
وذكر المصدر في تصريح أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت تقدمها خلال عملياتها العسكرية على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم «داعش» وأحكمت سيطرتها على سلسلة مرتفعات تليلة جنوب شرق تدمر بنحو 20 كم.
ولفت المصدر إلى أن عمليات الجيش أدت إلى القضاء على أعداد من إرهابيي التنظيم الإرهابي وتدمير عربات وسيارات مزودة برشاشات.
وأفاد المصدر بأن مجموعات اقتحام نوعية من الجيش العربي السوري واصلت تقدمها باتجاه تجمعات وتحصينات تنظيم «داعش» الإرهابي شرق وشمال مدينة تدمر وأحكمت سيطرتها على السلسلة الجبلية شمال جبال المزار بنحو 3 كم وسيطرت نارياً على جبال الهرم.
وأشار المصدر العسكري إلى أن عمليات السيطرة أسفرت عن القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير أسلحتهم وعتادهم.
وأحكمت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة الخميس الماضي سيطرتها على سلسلة جبال المزار وجبال المستديرة ومستودعات النقل وذلك بعد يوم من إحكامها السيطرة على منطقة وادي أحمر وقلعة الهري بريف تدمر.
وإلى الشمال من مدينة حمص لفت المصدر أمس إلى أن وحدة من الجيش قصفت تحصينات لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته في قرية دير فول ما أدى إلى تدمير مستودع للذخيرة.
وذكر المصدر أن عمليات الجيش على مواقع «جبهة النصرة» أسفرت عن إيقاع عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب في قريتي كفرلاها وعقرب شمال غرب مدينة حمص بنحو 30 كم.
وفي ريف اللاذقية نفّذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة رمايات نارية على وكر لتنظيم «جبهة النصرة» المدرج على قائمة الإرهاب الدولية في ريف اللاذقية، ودمرت سيارة مزودة برشاش للإرهابيين كانت تستهدف إحدى النقاط العسكرية في محيط مزرعة قلابا بريف المحافظة الشمالي الشرقي، كما أسفرت الرمايات عن مقتل عدد من الإرهابيين التكفيريين وتدمير ما بحوزتهم من ذخيرة.
وتنتشر في ريف اللاذقية الشمالي مجموعات إرهابية يتبع معظمها إلى تنظيم «جبهة النصرة» ويشكل المرتزقة الأجانب أغلب أفرادها وتتلقى تدريباتها في معسكرات على الأراضي التركية بدعم من نظام أردوغان السفاح وتمويل من نظام بني سعود الوهابي ومشيخة قطر لتنفيذ اعتداءاتها على السوريين.
أما في دير الزور فقد تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة لمجموعات إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» حاولت التسلل باتجاه الأحياء الآمنة للاعتداء على الأهالي المحاصرين من قبل التنظيم التكفيري منذ أكثر من 3 سنوات.
وأفاد مراسل «سانا» في دير الزور بأن وحدات الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تسللت على اتجاه حيي الرشدية والحويقة للاعتداء على الأهالي والنقاط العسكرية التي تحمي المدنيين، حيث تم إحباط الهجوم وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين.
ولفت المراسل إلى أن رمايات الجيش على أوكار تنظيم «داعش» في محيط حي الرشدية أدت إلى تدمير دشمة والقضاء على الإرهابيين المتحصنين فيها.
وقضت وحدات من الجيش أمس الأول على 130 إرهابياً من «داعش» وسيطرت على موقعين في منطقة المعامل في الأطراف الغربية لمدينة دير الزور.
وفي ريف حماة نفّذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عملية محكمة على محاور تحرك تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف منطقة سلمية بريف المحافظة الشرقي.
وذكر مراسل «سانا» في حماة أن العملية أسفرت عن تدمير شاحنة محملة بالذخيرة كانت قادمة من ريف حماة الشمالي الشرقي، حيث ينتشر إرهابيو تنظيم «جبهة النصرة» باتجاه إرهابيي تنظيم «داعش» في منطقة وادي العذيب بريف منطقة سلمية.
وأشار المراسل إلى حدوث انفجارات ضخمة نتيجة انفجار الذخيرة التي كانت بداخل الشاحنة، مؤكداً مقتل جميع الإرهابيين الذين كانوا داخل الشاحنة.
وتقوم وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية بصد اعتداءات المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم «داعش» المنتشرة في أجزاء من ريف سلمية الشرقي على أهالي القرى والمزارع الآمنة ومنعها من تهريب الأسلحة والذخيرة والمرتزقة.

print