أكد مدرب فريق تشرين بكرة القدم الكابتن عمار الشمالي أن فريقه يعيش أفضل حالاته، وغايته الأساسية هذا الموسم هي المنافسة على اللقب، على الرغم من صعوبة المهمة، فهناك عدد من الفرق يملك الطموح والحلم نفسه مثل الجيش والاتحاد والوحدة وحطين، وفريقنا سيبقى في المقدمة، فنحن في حالة استقرار من كل الجوانب (الإدارية والفنية) وهناك تعاون وتكاتف من الجميع، وخاصة من الجمهور والداعمين والجهاز الفني.
وأشار الشمالي إلى أن العمل في البدايات كان منصباً على إعادة الثقة والمحبة بين الإدارة والكادر واللاعبين، إضافة إلى العمل بدنياً وبعض الجوانب التكتيكية، واليوم وبعد الوصول إلى الصدارة التي يجب الحفاظ عليها بكل السبل والوسائل من خلال التركيز على الجوانب التكتيكية العالية، فلاعبونا لديهم المعرفة والخبرة المطلوبة، ولاسيما أن الدوري عاد إلى ماكان عليه قبل ستة مواسم سابقة.
وعن المطلوب عمله في المرحلة القادمة لفريق تشرين قال الشمالي: تنتظرنا أربعة لقاءات مهمة مع الاتحاد والمحافظة والطليعة والجيش، وهذه تحتاج إلى التفكير وقراءة اللقاءات بشكل متأنٍ، إضافة إلى وضع التشكيلة المناسبة، لكن الأهم من ذلك أننا كنا على دراية مسبقة بأن مباراتنا مع الاتحاد ستكون مؤجلة، وهذا بدوره أربك حساباتنا وجعلنا في حيرة من أمرنا، فلماذا أجل اتحاد الكرة هذه المباراة؟ فالدوري يجب أن يستمر، وغياب لاعبين لايؤثر كثيراً في الفريق بشكل عام.
لكن في المحصلة فريق الاتحاد فريق عريق، ويملك عناصر مميزة، لديهم خبرة الدوري، وهذا الموسم عاد من جديد للمنافسة، وستكون المباراة صعبة على كلا الفريقين، وهي مباراة النقاط المضاعفة إذ إن الفائز سيحلق في الصدارة، ويوسع فارق النقاط.
يذكر أن تشرين يتصدر الترتيب بـ 25 نقطة، يليه الشرطة بـ 23 نقطة، ثم الاتحاد بـ 21 نقطة، وحطين رابعاً بـ 20، والجيش خامساً بـ 18، والطليعة سادساً بـ 18، النواعير 17 نقطة، المحافظة 16، الوثبة 15، الوحدة والفتوة بـ 14، جبلة 13، المجد 9، الكرامة 8، الحرية 7، الجزيرة أخيراً بـ 4 نقاط.

print