تركزت مناقشات المؤتمر السنوي لفرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حول ضرورة توحيد جهود المصالحات المحلية عبر تسريع تشكيل اللجان المعنية بهذا الموضوع في كل منطقة وتشجيع الشباب للالتحاق بالفيلق الخامس وتعزيز دور المرأة في كل المجالات ودعم المرأة الريفية والتوسع في مشاريع الإنتاج الزراعي. وطالب المشاركون في المؤتمر الذي عقد أمس في المجمع التربوي بضاحية قدسيا بريف دمشق بضرورة العمل الجاد لدفع القطاع الزراعي قدماً نحو الأفضل ودعم المزارعين وتوفير مختلف مستلزمات العمل الزراعي.
ودعا المشاركون إلى ضرورة رفد مدارس المحافظة بالمدرسين نظراً لوجود نقص بالكادر التدريسي وإعادة إصلاح كابلات الكهرباء وتحسين وضع الشبكة الكهربائية وإنهاء مشكلة التعديات على شبكة مياه الشرب بالمحافظة المتتالية في أسعار المواد. عضو القيادة القطرية /عبد المعطي مشلب/رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية بينّ في مداخلة له أن المؤتمر السنوي للحزب هو محطة يتم خلاله تقييم ما قام به الحزب خلال العام الماضي من أعمال ولوضع خطة للعام القادم عبر إشراك الجميع بمشاركة القيادات الحزبية في حوار مفتوح لطرح كل القضايا التي تهم العمل المواطنين.
وفي إطار رده على تساؤلات المشاركين في المؤتمر أوضح محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم : إن المحافظة تعمل وبشكل مستمر لإعادة مختلف الخدمات إلى المناطق التي استعاد الجيش السيطرة عليها ضمن الاعتمادات المتوافرة والمخصصة لكل منطقة حاليا وإعادة تأهيل البنى التحتية  لها.
من جانبه دعا أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور همام حيدر إلى ضرورة تعزيز ثقافة الحوار الوطني البناء والنقد الذاتي وتفعيل دور المرأة في مختلف مجالات المجتمع.

print