أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بشدة اعتداء الكيان الصهيوني أمس الأول على الأراضي السورية، مؤكداً أن هذا الاعتداء يعتبر دليلاً على التقارب غير المحدود في المواقف والمصالح بين الكيان الغاصب والإرهابيين في سورية.
ودعا قاسمي في تصريح له أمس الأمم المتحدة إلى إدانة هذا الاعتداء الصارخ على الأراضي السورية وبذل جميع مساعيها لمنع تكرار مثل هذه التصرفات التي تهدد السلام والأمن من الكيان الصهيوني المعتدي.
وذكرت «سانا» أن قاسمي حذّر من تبعات تكرار الاستفزازات الصهيونية، موضحاً أن هذا الاعتداء يأتي في وقت يحقق فيه الجيش العربي السوري والجبهة المقاومة للإرهاب في سورية الانتصارات على الإرهابيين، كما أنه يأتي في وقت اندحار الإرهابيين الواحد تلو الآخر عن المدن والقرى السورية.
وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة قد أكدت في بيان أمس الأول أن وسائط دفاعنا الجوي تصدت لأربع طائرات إسرائيلية معتدية وأسقطت طائرة منها داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار، مبينة أن هذا الاعتداء السافر يأتي إمعاناً من العدو الصهيوني في دعم عصابات «داعش» الإرهابية ومحاولة يائسة لرفع معنوياتها المنهارة والتشويش على انتصارات الجيش العربي السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية، موضحة عزم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة على التصدي لأي محاولة للعدوان الصهيوني على أي جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية وسيتم الرد عليها مباشرة بكل الوسائط الممكنة.

print