انتشرت في الآونة الأخيرة في مدينة دمشق بكاملها أكشاك كبيرة جداً تضم بضاعة بحجم المحال وبأسعار البضائع في المولات فقد بتنا نجد في كل كشك كمية هائلة من السلع الغذائية والمشروبات الغازية والكحولية وكل أنواع الدخان الوطني والمستورد إضافة إلى لوازم النرجيلة من فحم ومعسل بكل أنواعه ولكن جميع السلع والبضاعة الموجودة بأسعار باهظة جداً تختلف عن أسعار بقية المحلات مابين 200-300 ليرة بكل سلعة.
أكشاك على الطريق
كثرت الأكشاك على الطرقات في مشروع دمر وطريق قدسيا وضاحيتها في ظل غياب شبه كامل للرقابة على تلك الأكشاك فالمنطقة تشهد ازدحاماً كبيراً والأسعار هناك مختلفة من كشك لآخر، صاحب أحد الأكشاك قال: بدأت العمل بكشك صغير في طريق مشروع دمر وقدسيا وبدأت بيع القهوة والشاي ومن ثم تطور عملي بعد أن وجدت إقبالاً شديداً على المنطقة فأصبحت أبيع السجائر ومستلزمات النرجيلة إضافة إلى وضع الكراسي والطاولات لمن يرغب في استئجارها والجلوس عليها ونقدم الأركيلة التي يصل ثمنها في فصل الصيف بسبب الإقبال الشديد إلى 1000 ليرة وسعر فنجان القهوة يصل إلى 500 ليرة.
الطالب سمير يحيى يقول: الأكشاك التي توجد داخل الجامعات الرقابة غائبة عنها سواء داخل المدينة الجامعية أو ضمن الكليات، فمجمل أسعار تلك الأكشاك سواء أكانت مخصصة لبيع المحاضرات أم المواد الغذائية والضرورية لأي طالب لاتتناسب مع دخل الطالب ومصروفه اليومي والشهري، مؤكداً أن أسعارها تزيد على المحال التجارية.
أحد المواطنين من سكان منطقة المزة يشتكي من ارتفاع أسعار الأكشاك أمام الحدائق مثل حديقة ابن رشد فيقول: على الرغم من انتشار الأكشاك في شوارع دمشق وبشكل كبير إلا أنها للأسف بعيدة بشكل تام عن أعين الرقابة فلا تتم مراقبتها من حيث أسعار البضائع التي تباع فيها أو من حيث نوعية ومصدر البضاعة ومدى مطابقتها للمواصفات الصحية فكل صاحب كشك يحدد أسعار بضاعته على هواه وبحسب موقع الكشك إن كان موجوداً في منطقة راقية أو في منطقة مزدحمة بالسكان عندها تكون الأسعار كاوية فإن كنت تجد بالمصادفة لوحة بأسعار المواد ضمن المحال فإنك لا تجدها ضمن الأكشاك وفروقات الأسعار كبيرة.
وللاستفسار عن الشكوى وارتفاع أسعار المواد في الأكشاك كان لـ (تشرين) اتصال هاتفي مع مدير حماية المستهلك في وزارة «التموين» الدكتور حسام النصر الله الذي قال: توجد رقابة على جميع الفعاليات التجارية الموجودة في مدينة دمشق وبجميع أنواعها وأشكالها من أكشاك ومحال من حيث السعر والإعلان عنه ويتم سحب العينات منها بشكل يومي ودوري وعلى مدار الساعة لمطابقة المواد وإحالتها للتحليل.
وبالنسبة لوجود مواد مهربة أو مستوردة بالأكشاك قال: المواد المجهولة المصدر يتم تسجيلها فوراً.
فيصل سرور عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق لقطاع المالية والتخطيط قال: في حال مخالفة أي مستثمر من مستثمري الأكشاك نقوم بتوجيه إنذار في المرة الأولى مع استيفاء الغرامة المالية المحددة التي تبلغ 3000 ليرة وفي حال تكرار المخالفة للمرة الثانية إضافة إلى توجيه الإنذار يتم دفع غرامة مالية مضاعفة وفي المرة الثالثة تضاعف الغرامة إلى ثلاثة أضعاف وإذا تكررت أكثر المخالفة يلغى الترخيص وتتم إزالة الكشك عند قيام المستثمر بإشغال مساحات زائدة عن المساحات المحددة للمرة الرابعة على التوالي!.

print