حققت وحدات الجيش العربي السوري تقدماً على عدة جبهات في مطاردة فلول إرهابيي «داعش» ودك مقراتهم، حيث أحكمت وحدات من الجيش سيطرتها على منطقة وادي أحمر وقلعة الهري بريف تدمر، بينما أحبطت وحدات أخرى هجوماً لإرهابيي «داعش» على نقاط عسكرية جنوب الكلية الجوية بريف حلب، توازياً مع دك مقرات وتجمعات التنظيم التكفيري في دير الزور وتحقيق إصابات مؤكدة في صفوفه.
فقد فرضت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة وإسناد من الطيران الحربي سيطرتها على منطقة وادي أحمر وقلعة الهري بالريف الشرقي لمدينة تدمر.
وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ(سانا) أمس بأن الطيران الحربي نفّذ سلسلة غارات على تجمعات وتحركات تنظيم «داعش» الإرهابي في محيط السخنة والأرك وجباب حمد ومحيطها وجنوب الصوانة بريف حمص الشرقي أسفرت عن تدمير 3 مقرات وعشرات العربات المدرعة والقضاء على العديد من إرهابيي التنظيم.
وذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على قلعة الهري نحو 9 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة تدمر بعد تكبيد إرهابيي «داعش» خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وذكر مراسل (سانا) في حمص أن وحدات الجيش العاملة في منطقة تدمر نفّذت عمليات عسكرية مكثفة على مواقع انتشار إرهابيي «داعش» بالريف الشرقي لمدينة تدمر.
ولفت المراسل إلى أن العمليات أسفرت عن استعادة السيطرة على منطقة وادي أحمر شرق مدينة تدمر بنحو 18 كم بعد تكبيد التنظيم التكفيري خسائر كبيرة بالعتاد ومقتل العشرات من إرهابييه وفرار العديد منهم باتجاه عمق البادية، وأوضح المراسل أن عناصر الهندسة في الجيش قاموا على الفور بتمشيط المنطقة الواقعة شرق منطقة الصوامع بنحو 3 كم وتثبيت نقاط تمركز جديدة لتكون منطلقاً لتنفيذ عمليات عسكرية جديدة ضد إرهابيي تنظيم «داعش».
وفي حلب تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة لهجوم إرهابيين من تنظيم «داعش» على عدد من النقاط العسكرية جنوب الكلية الجوية بريف حلب الشرقي، إذ أفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش اشتبكت أمس مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» هاجمت عدداً من النقاط العسكرية على محور قريتي القطبية وأم أركيلة جنوب الكلية الجوية بريف حلب الشرقي.
ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم والقضاء على المجموعات الإرهابية المهاجمة وتدمير أسلحتها وعتادها.
كما نفّذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري سلسلة غارات على تجمعات وتحركات آليات لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور.
وأفاد المصدر العسكري بأن الضربات الجوية أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم (داعش) وتدمير آليات وعربات مدرعة في تلة المتطاولة وامتدادها وتلة ميلاد وشمالها وجنوب شرق تلة خنزير وشرقها وتلتي جليلي وعلوش وتلة تيسير في جبل الثردة وعلى محور مناطق المعامل والمكبات والكرفانات.
وفي درعا قضت وحدات من الجيش العربي السوري على العديد من إرهابيي «جبهة النصرة»  ودمرت آليات لهم أثناء محاولتهم التسلل باتجاه نقاط عسكرية في درعا وريفها.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعتين إرهابيتين تابعتين لتنظيم «جبهة النصرة» حاولتا التسلل من درعا البلد باتجاه نقاط عسكرية.
وبيّن المصدر أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم والقضاء على معظم أفراد المجموعتين وإصابة آخرين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.
وفي الريف الشمالي دمرت وحدة من الجيش في عمليات مركزة على تحصينات ومحاور تحركات إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» مقراً لمتزعمي التنظيم التكفيري ودشمة وسيارتين مركب عليهما رشاشان في طفس وشرق داعل.
في غضون ذلك ارتكبت التنظيمات الإرهابية جرائم جديدة بحق المدنيين، حيث استشهد الزميل علي سليمان مصور التلفزيون العربي السوري خلال تغطية عمليات الجيش في ملاحقة إرهابيي تنظيم «داعش» الإرهابي بريف حلب الشرقي.
وذكر مراسل (سانا) في حلب أن الزميل سليمان تعرض لإصابة خطرة بسبب انفجار لغم أثناء تغطية عمليات الجيش العربي السوري في ملاحقة إرهابيي «داعش» أسفرت عن استشهاده بريف حلب الشرقي.
كما استشهدت امرأة وأصيب 8 أشخاص بسبب اعتداء إرهابيي تنظيم «داعش» بالقذائف على حيي الجورة والقصور في مدينة دير الزور التي يحاصرها التنظيم التكفيري منذ أكثر من 3 سنوات، إذ أسفر الاعتداء أيضاً عن أضرار مادية في الممتلكات.
كما  استشهدت امرأة وأصيب 3 أطفال بجروح باعتداء إرهابي بقذيفة صاروخية أطلقتها التنظيمات التكفيرية على مشروع 3000 شقة في حي الحمدانية بحلب، وفق ما ذكر مصدر في قيادة الشرطة بحلب.

print