بحث محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر مع بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر احتياجات الأسر المهجرة والمتضررة جراء الاعتداءات الإرهابية على أرض المحافظة وفي تجمعات النازحين بريف دمشق.
وقدّم المحافظ خلال لقائه أعضاء اللجنة في مبنى المحافظة شرحاً حول واقع العمل الإغاثي وأعداد الأسر المهجرة والمتضررة وأماكن إقامتها إضافة إلى مراكز الإقامة المؤقتة.
وأوضح المحافظ أن اعتداءات التنظيمات الإرهابية المسلحة والحصار الاقتصادي الجائر تسببا في ازدياد حاجة مديرية الصحة للتجهيزات الطبية الحديثة ولأدوية الأمراض المزمنة ولسيارات الإسعاف لمشفى الشهيد ممدوح أباظة ولتجهيز عدد من آبار مياه الشرب في مدينة البعث وخان أرنبة بالمولدات الكهربائية والغواطس لتوفير مياه الشرب للمواطنين.
من جهتها أعربت مندوبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المنطقة الجنوبية «صوفي سوتريخ» عن استعداد اللجنة لتقديم المساعدات الإغاثية للأسر السورية للتخفيف من معاناتها مع إعطاء محافظة القنيطرة الأولوية في العمل.
بدورها أشارت مندوبة شؤون الإغاثة في اللجنة الدولية «ناتاليا غارسيا موتول» إلى استمرار العمل في المجال الإنساني و تقديم المساعدات الإغاثية ضمن خطة اللجنة لهذا العام والإبقاء على خطة التوزيع والدعم الإنساني والإغاثي المتبعة خلال العام الماضي حيث عملت اللجنة خلال الربع الأخير من العام الماضي على زيادة كميات السلات الصحية إلى 4 آلاف سلة صحية شهرياً مع اتباع خطة عمل جديدة فيما يخص توزيع سلات المعلبات لأنها مخصصة لحالات الطوارئ.

print