أكثر من مرة تقدم عدد من المواطنين القاطنين في مدينة جرمانا ولاسيما حي البلدية بشكوى حول معاناتهم من انقطاع المياه عن منازلهم مدة عشرة أيام إلا أن الوضع لم يتحسن بل ازداد سوءاً فانقطاع المياه يدخل هذه المرة يومه الثالث عشر من الانقطاع بينما بقية الأحياء تنعم بالمياه كل يومين يؤمنون فيها حاجتهم. أما أهالي حي البلدية فهم مظلومون ولا سبيل لهم في تأمين حاجتهم من المياه إلا من الصهاريج الجوالة التي باتت تطلب مبالغ كبيرة جداً فقد وصل سعر البرميل الواحد إلى أكثر من 1500 ليرة حتى إن البعض ممن يعانون ظروفاً مادية صعبة أصبح يحصل على المياه عن طريق البيدونات ليسد جزءاً من الحاجة اليومية ريثما تصل المياه إلى منازلهم هذا عدا عن شراء المياه المعدنية للشرب لأن لا أحد يعرف مصدر مياه الصهاريج الجوالة!.
وللاستفسار عن الشكوى كان لـ «تشرين» اتصال هاتفي مع رئيس بلدية مدينة جرمانا برجس علي حيدر الذي أجابنا بمايلي: يعاني هذا الحي في هذه الفترة نقص المياه لأن ضخ المياه لهذا الحي كان في السابق من نبع الفيجة لذلك تأثر الحي بالمياه مؤكداً أنه سيتابع الموضوع مع مؤسسة المياه في جرمانا لإيجاد حل عن طريق ضخ المياه من آبار أخرى.
كما كان لـ «تشرين» اتصال هاتفي مع رئيس وحدة المياه في مدينة جرمانا سعيد الحلبي الذي أكد أنه سيتم ضخ المياه لهذا الحي خلال الساعات القليلة القادمة.

print