آخر تحديث: 2020-02-26 06:18:56
شريط الأخبار

بلا مجاملات .. تحديث القوانين ضرورة وحاجة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

لا يمكن لأي قانون  مهما كان شاملاً وجامعاً  أن يبقى على حاله إلى ما لا نهاية لأن الأسباب التي وضع من أجلها  تتغير لذلك فإن من الضرورة بمكان مراجعة  ودراسة القوانين والتشريعات المعمول بها  بغية تعديلها   أو تغييرها لتتناسب مع المتغيرات التي حدثت وانطلاقا من مقولة – القوانين كالبشر تهرم وتشيخ  –  نقول : إن عملية البناء والأعمار تقتضي بذل الجهود اللازمة لتكوين رؤية تحليلية لأهمية عملية تحديث وتطوير التشريعات والقوانين على مختلف مستويات العمل في السلطتين التشريعية والتنفيذية، بغية تشكيل  فرق عمل  لإعداد وتطوير التشريعات والقوانين بهدف إحداث نقلة نوعية على هذا الصعيد وإيجاد مناخات ملائمة ومناسبة تشريعياً وقانونياً للنهوض بعملية البناء والتنمية  بالشكل الذي يواكب التطورات والمتغيرات والمعطيات المحلية والعالمية.
وبالتالي فإن إعادة البناء والإعمار تبدأ من بناء الإنسان ، وإعادة تأهيل جميع القطاعات من أجل بدء دوران عجلة البناء والإنتاج ، حيث تقتضي  مسيرة الإعمار حشد طاقات الوطن البشرية والمادية، وبذل جهود كبيرة لتجاوز كل معوقات العمل من خلال تعديل وتطوير  التشريعات، والقوانين، وإصدار تشريعات وقوانين جديدة تلبي طموحات المرحلة.
باعتبار أن عملية التطوير ليست مذكرة تكتب أو محاضرة تقرأ بل التطوير هو مجموعة آليات ووسائل وحوامل تصل بنا إلى عملية بناء وتنمية حقيقية، فالمراسلات الممهورة بالحواشي المتعددة الصيغ .. وكذلك المذكرات التي تعج بالشروح المسهبة منها والمختصرة والتي تستهلك الجهد والوقت وتكون حبيسة الأدراج معظم الأحيان لا يمكنها من دون أدوات فعلية وعملية أن تصنع تطوراً!! لذلك يجب ان تطرح المشاكل والصعوبات بمسؤولية وشفافية لنحصل على  نتائج أفضل وأنجع وأكثر نفعاً..وبالتالي الطريق تكون أقصر.. ‏باختصار، هناك عشرات القوانين والتشريعات التي تحتاج  إلى تعديل وتطوير في مختلف قطاعات المجتمع لتكون الإطار والبنية الأساسية لقاطرة التنمية باعتبار أن التشريعات والقوانين تشكل الحاجة الأساسية والمناخ المناسب لأي نهضة تنموية سواء على صعيد تنشيط الفعاليات الصناعية، وتنمية وتطوير الصناعات الوطنية، أو توطين صناعات جديدة وإقامة مشاريع استثمارية جديدة، وبخاصة القوانين المالية والضريبية التي تشكل في مجملها تنوعاً وضرورة تطويرية مهمة ووسيلة لخدمة أغراض التنمية الشاملة، وإعادة الإعمار‏.

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

Comments are closed