قرية الشبكي بحاجة لمزيد من الخدمات

السويداء - طلال الكفيري

بات الواقع الخدمي لقرية الشبكي الواقعة إلى الشرق من محافظة السويداء بحاجة إلى إعادة نظر من قبل القائمين عليه، لكون الخدمات لا تزال متواضعة, فضعف التيار الكهربائي في القرية والانقطاعات المتكررة من جراء الأحمال الزائدة على الشبكة، دفع الأهالي لمطالبة الشركة العامة للكهرباء في السويداء بتركيب محولة ثانية لكونه لا يوجد في القرية سوى محولة واحدة والتي أصبحت لا تكفي في ظل الضغط المتزايد عليها.
إضافة لذلك فقد شكا الأهالي ومنهم عمران الجباعي وسيطان أبو عمار من عدم توافر وسائل نقل للقرية بالشكل الكافي، فالقرية مُخدمة بسرفيس واحد وعمله مقتصر على نقلة صباحاً ونقلة بعد الظهر, ما أبقى الأهالي تحت جشع سيارات الأجرة، حيث يتقاضى أصحابها ٢٠٠٠ ليرة على الراكب للوصول إلى مدينة السويداء، علماً أن معظم الركاب هم من طلاب الجامعة، الأمر الذي أرهق ميزانية الأهالي.
وطالبوا بضرورة استثمار البئر الزراعية التي خرجت من دائرة الاستثمار من جراء الأحداث التي عصفت في المنطقة، علماً أنها تبعد عن القرية نحو/٧/ كم، والعمل على حفر بئر ارتوازية ضمن القرية لعدم وجود بئر فيها، وليبقى تأمين مياه الشرب للأهالي من سد المنشف، وأحياناً من آبار الرشيدة، إلا أن ذلك غير كافٍ، ولاسيما أن القرية تعاني في معظم الأوقات من شحٍ بالمياه.
ولينتقل الأهالي من المطالب الخدمية إلى الفلاحية والزراعية التي تتمحور بشق المزيد من الطرق الزراعية ليتمكن الفلاحون من الوصول إلى أراضيهم الزراعية، مع العلم أن الشبكة الطرقية المطلوب تنفيذها لا تتجاوز/٥/ كم، إضافة للعمل على استصلاح نحو ٤٠٠ دونم من أراضي القرية وتالياً زراعتها بالمحاصيل الحقلية.
بدوره، قال مدير عام شركة كهرباء السويداء المهندس نضال نوفل: تبين بعد الكشف على واقع الكهرباء في القرية أن هناك حاجة لمحولة إضافية سنعمل على تركيبها، وفق المتوافر لدينا من محولات.
ومن جهته، بيّن مدير فرع مشروع استصلاح الأراضي بالسويداء – المهندس حسام جمول أنه بالنسبة لاستصلاح الأراضي يتم وفق خطة على كل مساحة المحافظة و سيصل إلى كل الأراضي الزراعية.
و أوضح رئيس بلدية بوسان قصي الشاعر أن حلّ مشكلة النقل في المنطقة ككل وليس في قرية الشبكي يكمن عند بلدية سالة لوجود باص للنقل الداخلي لديها، والمطلوب هو الإيعاز للسائق بالوصول إلى منطقة الشبكي واسعن الشريحي وتأمين الركاب في تلك القرى.
بدوره، قال رئيس بلدية سالة طرودي بحصاص: يقوم باص النقل الداخلي الموجود لدى البلدية بتأمين ركاب بوسان وموظفي مشفى سالة ولا توجد إمكانية لتأمين ركاب الشبكي والشريحي واسعن، لعدم توافر مادة المحروقات بشكلٍ كافٍ .
وبالنسبة للمياه قال رئيس وحدة الريف الشرقي المهندس نواف منذر: إن وضع المياه في قرية الشبكي جيد، حيث تُغذّى من سد المشنف وآبار الرشيدة، ولا توجد إمكانية حالياً لحفر بئر جديدة في القرية.

قد يعجبك ايضا