اللاعب عبد السلام: اتطلع لإنجاز سوري في دورة الألعاب البارالمبية

حاتم شحادة

يتطلع لاعب منتخبنا الوطني للرياضات الخاصة بألعاب القوى علاء عبد السلام لتحقيق إنجاز لسورية في مشاركته الأولى على صعيد دورة الألعاب البارالمبية المقررة في طوكيو الصيف المقبل.
وفي تصريح لـ«تشرين» عدّ عبد السلام أن لاعب الرياضات الخاصة يعامل كلاعب «درجة ثانية» مؤكداً على ضرورة تقديم الدعم والرعاية لهذه اللعبة, والتي حققت من الإنجازات ما عجزت عنه العديد من الألعاب الأخرى.
كما كشف عبد السلام عن افتقاد لاعبي الرياضات الخاصة لوجود أماكن مناسبة للتدريب ومزودة بتجهيزات كفيلة بتطوير مستواهم, وعن مسيرته الرياضية قال: بدأت ممارسة ألعاب القوى في عام 2013 وحققت في بداية مسيرتي الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية في ماليزيا للشباب، وانتقلت بعدها لمرحلة الرجال وشاركت في سلسلة كأس العالم أعوام 2015 و2016 و2017 حيث حققت خلالها العديد من الميداليات البراقة، كما شاركت في الدورة الآسيوية للرجال في أندونيسيا عام 2018 , وحققت برونزيتين في رمي الرمح والكرة الحديدية، كما شاركت أيضاً عام 2019 في بطولة العالم قبل أن يتوقف النشاط الرياضي في عام 2020 بسبب جائحة كورونا، وأخيراً شاركت في بطولة فزاع الدولية في الإمارات التي أقيمت الشهر الماضي وحققت الميدالية الفضية في رمي الكرة الحديدية.
وعن واقع الرياضات الخاصة في سورية قال: الرياضات الخاصة تعاني غياب الدعم والرعاية التي تذهب بأكملها إلى الألعاب الجماعية، على الرغم أنها وصلت لمنصات التتويج عالمياً عبر العديد من اللاعبين, وهذا ما لم تحققه أي رياضة أخرى، إضافة إلى أننا نعاني الظلم على صعيد الرواتب المنخفضة، وافتقادنا للمكملات الغذائية التي تساعد في تحسين مستوى الرياضيين، كما أن الرياضات الخاصة تفتقد لاستقطاب لاعبين جدد بسبب غياب التغطية الإعلامية المناسبة وغيابها الواضح في الأندية.
وفيما يتعلق بمتطلبات تطوير هذه الرياضة قال: نحتاج لوجود شركات راعية تقوم برعاية هؤلاء الأبطال الذين يعدون على أصابع اليد الواحد، كما أننا نطالب بإجراء تغيير جذري في اتحاد الرياضات الخاصة في أقرب فرصة لعجزه عن المطالبة بحقوق اللاعبين على حد تعبيره وتأمين احتياجاتهم ، فضلاً عن ضرورة تغيير النظرة النمطية تجاه لاعبي الرياضات الخاصة ومعاملتهم معاملة اللاعبين الأسوياء نفسها.
وعن الاستعداد لأولمبياد طوكيو قال: نتطلع لتحقيق إنجاز مشرّف وذلك مرهون أولاً بوجود الدعم لهذه الرياضة التي تحتاج تحضيرات خاصة، وتصنيفي ضمن الخمسة الأوائل على العالم ، وأعد الجماهير عبر التدريب والمثابرة بتحقيق إنجاز مشرّف، بإشراف مدربي جمال عليوي الذي قدم لي الكثير في مسيرتي الرياضية ولا يزال.

قد يعجبك ايضا