الاحتلال يواصل الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وتهجيرهم قسرياً في القدس المحتلة والأغوار

أكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وعمليات التهجير القسري في مدينة القدس المحتلة والأغوار الشمالية بالضفة الغربية لإفراغها من الوجود الفلسطيني وتنفيذ مخططاته لتهويدها.

وقال المكتب في تقريره الأسبوعي الصادر اليوم على موقعه الإلكتروني ونقلته «سانا» بأن سلطات الاحتلال أعلنت مخططاً لإقامة 930 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستوطنتين مقامتين على أراضي الفلسطينيين في بلدات بيت حنينا وحزما وعناتا شمال شرق القدس المحتلة.

ولفت التقرير إلى أن قوات الاحتلال أرغمت ثلاث أسر فلسطينية على إخلاء منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة وذلك في إطار تنفيذ مخططها للاستيلاء على عشرات المنازل في أحياء الشيخ جراح وبطن الهوى ووادي الجوز في القدس المحتلة لتوسيع عمليات الاستيطان ما يهدد بتهجير مئات الفلسطينيين.

وأشار التقرير إلى أن خبراء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دعوا سلطات الاحتلال إلى وقف عمليات الهدم في قرية حمصة البقيع في الأغوار الشمالية كما أكد المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة مايكل لينك أن تدمير «إسرائيل» المستمر للمنازل ومصادرة الممتلكات بما في ذلك المساعدات الإنسانية في حمصة البقيع يتسبب في معاناة كبيرة لـ 60 فلسطينياً بينهم 35 طفلاً بينما شدد مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالسكن اللائق بالأكريشنان راجاجوبال على أن ما تقوم به سلطات الاحتلال انتهاك واضح لحقوق الإنسان وأنه لا يمكن تبرير التدمير الجائر للممتلكات والتهجير القسري للسكان الواقعين تحت الاحتلال.

وأوضح التقرير أن الاحتلال وفي إطار مخططاته لتهويد الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل وتغيير ملامحه التاريخية والحضارية أعلن مخططاً للاستيلاء على 300 متر مربع من مساحة الحرم لتوسيع عمليات الاستيطان.

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال هدمت منزلاً في مخيم شعفاط واثنين آخرين في بلدة سلوان وعدة منشآت تجارية وزراعية في العيسوية بالقدس المحتلة وثلاثة منازل وعدة منشآت في بلدة مسافر يطا في مدينة الخليل واستولت على عشرات الدونمات من أراضي الفلسطينيين في قرية بيرين جنوب المدينة.

وبين التقرير أن المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم على مدن وبلدات الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال حيث اعتدوا على دير الكنيسة الرومانية في القدس المحتلة وأشعلوا النار في مدخله ما أدى إلى تضرر بابه الرئيسي كما اقتحموا أراضي الفلسطينيين الزراعية في قرية دير نظام شمال غرب رام الله ومنعوا المزارعين الفلسطينيين من الوصول إليها وخربوا شبكات الري في أراضي بلدة قريوت وخزان المياه الرئيسي في بلدة عصيرة القبلية في مدينة نابلس واقتحموا بلدتي حوارة وجالود جنوب المدينة واعتدوا على منازل وممتلكات الفلسطينيين وهدموا منشأة زراعية في بلدة كفر الديك في سلفيت.

وأشار التقرير إلى أن مستوطنين اقتحموا بلدة العيسوية في القدس المحتلة واعتدوا على فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاماً ما أدى لإصابته بجروح بينما دهس مستوطن شاباً في قلقيلية ما أدى لإصابته بجروح وكسور.

قد يعجبك ايضا