كالامار: تقرير المخابرات الأمريكية حول مقتل خاشقجي مخيب للآمال

انتقدت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أنييس كالامار تقرير المخابرات الأمريكية حول جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ووصفته بأنه قليل جداً ومخيب للآمال.

وأشارت كالامار في بيان نقلته رويترز إلى خطورة عدم اتخاذ الولايات المتحدة أي إجراء ضد النظام السعودي رغم إقرارها في التقرير المذكور بمسؤولية ولي عهد النظام محمد بن سلمان.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن كشفت الجمعة الماضي نسخة رفعت عنها السرية من تقرير للمخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجي جاء فيه: “نحن نرى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وافق في 2018 على عملية في إسطنبول للقبض على الصحفي جمال خاشقجي أو قتله”، مضيفاً : “ونحن نبني هذا التقييم على سيطرة ولي العهد على عملية صنع القرار في السعودية والضلوع المباشر لمستشار رئيسي وأفراد من فريق حماية ابن سلمان في العملية ودعم ولي العهد لاستخدام تدابير عنيفة لإسكات المعارضين في الخارج ومنهم خاشقجي”.

يشار إلى أن النظام السعودي لجأ إلى محاولة تضليل الرأي العام وإبعاد الأنظار عن تورط مسؤوليه وفي مقدمتهم ابن سلمان بجريمة قتل خاشقجي عبر الإعلان عن محاكمة صورية لـ 11 شخصاً وصفهم بأنهم ضالعون في الجريمة وفي أول جلسة لمحاكمتهم مطلع العام الحالي طلبت النيابة العامة التابعة لهذا النظام عقوبة الإعدام لخمسة منهم.

وكان خاشقجي قتل في الثاني من تشرين الأول عام 2018 في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية وحاك النظام السعودي روايات عدة متناقضة حول الجريمة لإبعاد الشبهات عنه في حين عملت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على التستر على النظام السعودي وحماية رموزه وفي مقدمتهم ولي العهد.

“سانا”

قد يعجبك ايضا