الاستخبارات الأمريكية ترجح أن يكون ابن سلمان وافق شخصياً على اغتيال خاشقجي

رجحت الاستخبارات الوطنية الأمريكية أن يكون ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان وافق شخصياً على اغتيال الصحفي جمال خاشقجي عام 2018.

ونقلت «سبوتنيك» عن تقرير للاستخبارات الوطنية أنه: وفقاً لتقديراتنا وافق ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان على عملية في اسطنبول بتركيا لاعتقال أو قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأشار التقرير إلى أن ابن سلمان اعتبر خاشقجي تهديداً للمملكة ووافق على إجراءات من شأنها إسكاته وترجح الاستخبارات الأمريكية أن عملية مثل اغتيال خاشقجي لم يكن من الممكن أن تجري دون موافقة ولي العهد نظراً لنفوذه وتأثيره الكبير على اتخاذ القرارات في البلاد.

يشار إلى أن النظام السعودي حاول إسدال الستار على جريمة قتله الصحفي خاشقجي وطيها إلى الأبد بتقديم خمسة أشخاص ككبش فداء لتهدئة الرأي العام العالمي وتقليل حدة التنديدات الدولية مقابل تبرئة مسؤوليه المتورطين بشكل مباشر في هذه الجريمة حيث أصدرت النيابة العامة التابعة لنظامه حكماً يقضى بإعدام خمسة أشخاص وسجن ثلاثة آخرين بينما برأت ثلاثة آخرين من مسؤوليه المتورطين في القضية لدفنها بأقل خسائر ممكنة.

«سانا»

قد يعجبك ايضا