تجمعات ومنظمات عربية ينعون المناضل أنيس النقاش

نعى تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة «إسناد» المفكر العربي المقاوم أنيس النقاش الذي وافته المنية اليوم في أحد مشافي دمشق عن عمر ناهز الـ 70 عاماً.

وقال تجمع «إسناد» في بيان: إن ساحات النضال الفكرية والثقافية خسرت برحيل النقاش قامة نضالية ومفكراً وطنياً استراتيجياً مقاوماً ومثقفاً ثورياً من طراز رفيع وخسرت ميادين التصدي للمشروع  الأمريكي الصهيوني التركي والرجعي العربي مقاتلاً ثابتاً لم يتخل عن بندقيته ويقينه ومعتقده.

وأشار البيان إلى أن الراحل كان بمثابة روح للمقاومة والإيمان بالحق والحرية قضى عمره مقاوماً مضحياً في كل الميادين ورمزاً نضالياً قومياً عربياً ملهماً.

وفي بيان مماثل نعت قيادتا منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان المفكر والمناضل النقاش مؤكدين أن فلسطين خسرت اليوم أبرز رموز النضال والكفاح التحرري في العالم المعاصر.

وجاء في البيان: إن الراحل أحب فلسطين وقاوم لأجلها بفكره ونضاله ومواقفه المشرفة وأفنى كل حياته حاملاً راية النضال والمقاومة حتى الرمق الأخير وناصر بفكره وعقله كل ثورات التحرر في العالم.

من جهتها قالت لجنة عميد الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية يحيى سكاف في بيان: خسرنا اليوم وخسرت القضية الفلسطينية وساحات النضال الوطني أحد أعمدة المشروع المقاوم بمواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة، مشيرة إلى أن الراحل أفنى حياته بمسيرة نضالية إلى جانب قادة المقاومة في فلسطين ولبنان وكان صوتاً للحق والحقيقة في زمن التخاذل والتطبيع.

وجددت اللجنة في بيانها التأكيد على متابعة المسيرة في خط المقاومة بمواجهة قوى الاستكبار العالمي.

 

«سانا»

قد يعجبك ايضا