آخر تحديث: 2020-04-09 00:48:06
شريط الأخبار

ثـلاثة فرق سورية إلى المسابقة البرمجية العالمية في الولايات المتحدة فريق جامعة تشرين يتوّج بالذهب عربيـاً.. واتجاه لإقامة المقر الأول للمسابقة فــي اللاذقية

التصنيفات: تحقيقات

حققت الفرق السورية المشاركة في المسابقة البرمجية الجامعية العربية  التاسعة عشرة حضوراً متميزا  أثمر عن تأهل ثلاثة فرق الى  المسابقة العالمية المقررة في أيار العام المقبل في الولايات المتحدة الاميركية وتتويج فريق جامعة تشرين (ان سي دي 1) بالذهب بحصوله على المرتبة الثانية واتجاه جامعة تشرين لإقامة مقر دائم للمسابقة السورية والتحضير لاستقبال النهائي العربي في القريب المنظور.
أنعشت الفرق الســــورية أجـــواء المسابقة وضاعفت من التنـافس العـــربي , وبقـــي فــريــــق جامعــة تشـــــرين  (ان سي دي 1 ), في المقدمة حتى آخر عشر دقائق من المسابقة  التي  مدتها خمس ساعات حين تقدم فريق الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري المصرية وذلك نتيجة خبرتهم البرمجية الأوسع.
وقال الدكتور جعفر الخير المدير التنفيذي للمسابقة : وصلت الفرق السورية  خلال الخمس سنوات من مشاركتها بالإقليمية إلى القمة فتمكنت ليس فقط من التنافس بل أن تكون في الريادة ما أدى إلى إطلاق لقب الظاهرة السورية من قبل مجتمع المسابقة على المشاركة السورية .
وأضاف الخير: حدد فريق «ان سي دي 1» اتجاه المسابقة وأخذ الفرق باتجاه مسائل أساسها رياضي قوي وأدى الى تعديل في قمة المسابقة, وأكد أن قوة المسابقة السورية تكمن في  الانتشار العريض لها, فخلال خمس سنوات من تأهل جامعة تشرين الى العالمية كانت هناك خمسة فرق مختلفة  تأهلت من دون تكرار لأحدها وهذا يدل  على أن المسابقة منتشرة في الجامعات السورية بشكل كبير ومميز.
وقال الخير: نواظب على النجاحات ونسعى للاستمرار والاضافة, فاليوم ثلاث جامعات  سورية ممثلة  بالنهائي الدولي وهذا أمر نادر وكان سابقاً محصوراً عربياً بمصر، لافتاً إلى وجود رغبة بإقامة معسكر تدريب للفرق الثلاثة المتأهلة. وشرح الخير أن الفرق بين المسابقة العربية والعالمية  يكمن في نوعية المسائل والمطلوب إدراك هذه الفرق، إضافة إلى التحفيز الذاتي لتحقيق رقم مهم عالمياً.
بدوره قال الدكتور رضوان دنده نائب رئيس جامعة تشرين  للشؤون العلمية: ان جامعة تشرين تولي المسابقة كل الاهتمام والدعم المادي والإداري والتقني, مضيفاً: نسعى إلى تأمين مقر دائم لهذه المسابقة  في جامعة تشرين والتحضير لإقامة المسابقة العربية في اللاذقية مستقبلاً، لافتاً إلى اهتمام الطلاب بهذه المسابقة بمختلف الكليات وهم يتنافسون للحصول على الألقاب في المسابقة وهذا التفوق يعطينا الدافع لتحسين الخطط الدرسية والمناهج على مستوى الجامعة والكليات.
إلى ذلك قال الدكتور راكان رزوق رئيس الجمعية السورية للمعلوماتية : الجمعية تقدم كل الدعم للمشاركين من تسهيلات الحصول على الفيز والسفر والاقامة ورعايتهم من بداية التحضير للمسابقة، مضيفاً: إن التدريب متواصل, وثقتنا كبيرة بالفرق المشاركة,لافتا الى ان الصعوبات التي قد تواجه هذه الفرق  بالجو التنافسي الجديد وطبيعة المسائل التي تطرح والصعوبات اللوجستية كالحصول على الفيز.
إلى ذلك أشار حسين قره فلاح  مدرب فريق جامعة تشرين إلى أن  المسابقة العالمية مستواها عال والتنافس كبير  والمطلوب رفع المستوى والتدريب المتواصل  وحل مسائل أصعب .
وجاءت نتائج الفرق السورية كمايلي , فريق جامعة تشرين متوجا بالذهب بالمركز الثاني, فريق (في اي بي) من جامعة حلب وفريق جامعة البعث حصلوا على ميداليتين فضيتين في المركز الخامس والسادس، في حين حلّ فريق جامعة دمشق في المركز الثالث عشر وفريق المعهد العالي في المركز الرابع عشر وحصل كل منهما على ميدالية برونزية .
وتأهلت فرق تشرين والبعث ودمشق للمشاركة في النهائي العالمي الواحد والأربعين الذي سيقام في شهر أيار العام المقبل في الولايات المتحدة الأميركية بمشاركة 128 فريقا من نخبة الجامعات العالمية.
وشاركت الفرق السورية في النهائي العربي العشرين الذي أقيم في 12 تشرين الثاني في موقعين على التوازي احدهما في شرم الشيخ باستضافة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري والثاني في اللاذقية باستضافة فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية في حدث هو الأول من نوعه في المسابقة العربية… حيث تم من خلاله اختبار إمكانية تنظيم المسابقة بشكل متزامن في عدة أماكن لإتاحة الفرصة لمشاركة عدد أكبر من الفرق وتجاوز عقبات الحصول على تأشيرات الدخول، وتمثلت الجامعات السورية بتسعة عشر فريقاً من تسع جامعات سورية.

طباعة

التصنيفات: تحقيقات

Comments are closed