آخر تحديث: 2021-01-21 00:29:58

“معلوماتية اللاذقية” يحصد المركزين الأول والثالث في مسابقة (تميز)

التصنيفات: محليات

حققت فرق فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية في اللاذقية فوزاً مهماً في الموسم السادس لمسابقة (تميز) عبر حصد المركزين الأول والثالث للفئة المفتوحة بمشروعين واعدين, الأول تطبيق تحليل الصور الشعاعية الصدرية وتحديد الإصابة بفيروس كورونا والمشروع الثاني جهاز التعقيم البارد .
واحتل تطبيق الكشف عن فيروس كورونا عبر معالجة الصور الشعاعية المدخلة إليه وتدقيق ما إذا كان صاحب الصورة مصاباً أم غير مصاب المركز الأول بجائزة قدرها 3 ملايين ليرة وأنجز التطبيق فريق من المهندسين ضم صالح الشمالي وعلي فيوض اختصاص برمجة الذكاء الصنعي,عبد السلام العلي وزين فيوض اختصاص برمجة تطبيق الويب.
وقال أعضاء الفريق لـ (تشرين): المنتج المعلوماتي الجديد عبارة عن تطبيق يستخدم تقنيات الذكاء الصنعي في تحليل الصور الشعاعية الصدرية (X-rays)، مضيفين: لقد قمنا بتصميم وبرمجة هذا المنتج انطلاقاً من حاجة فعلية له فقد لمسنا في بلدنا قلة مخابر التحليل الخاصة بالوباء إضافةً للمواد اللازمة لإجراء التحليل والتي تأتي من الخارج عن طريق الاستيراد وهذا ما يشكل صعوبة كبيرة في تأمينها لناحية العقوبات الجائرة المفروضة علينا علاوةً عن كلفتها العالية، وقابل الفريق تحدياً جديداً وهو تأمين عدد كبير من الصور الشعاعية لمرضى مصابين بفيروس كورونا وعملوا على توفير الصور من خلال فريق عمل من الأطباء السوريين يعملون داخل وخارج سورية فمنهم من أرسل صور من مشافي العراق ولبنان وألمانيا لمرضى إصاباتهم مؤكدة وبمراحل مختلفة من المرض وإضافةً لذلك عرضت الصور على فريق من أطباء الأشعة والصدرية محلياً لإبداء ملاحظاتهم التي أخذها فريق التصميم والبرمجة بعين الاعتبار .وانطلق الفريق بالعمل واستطاع اليوم الحصول على نتيجة صحيحة بنسبة 98 % وستزداد نسبة الصحة بزيادة استخدام التطبيق .
وأكد الفريق أنَّ هذا المنتج العلمي لا يحل مكان أي إجراء تقوم به الجهات المُختصة ولكن يُساعد ويوفر في تكاليف متابعة تطور الحالة المرضية للمصابين في هذه المرحلة وبعد فترة من وضعه بالاستخدام وإدخال عدد كبير من الصور الإضافية ستزداد كفاءة النظام وقدرته على إعطاء نتائج أكثر دقة.
كما حقق مشروع المهندس محمد ياسين (جهاز التعقيم على البارد) المركز الثالث بمسابقة الفئة المفتوحة بجائزة قدرها 500 ألف ليرة. ويعد المشروع ( نظام تعقيم ) الأول من نوعه والذي لا يحتاج إلى حرارة أو ضغط وبالتالي يستخدم لجميع أنواع المعدّات والأدوات بما فيها المواد البلاستيكية والمعدنية والإلكترونية ويعتمد على الأشعة فوق البنفسجية والكحول ويتميز بالسرعة والموثوقية وتوفير الطاقة.
بدورها، قالت المهندسة مريم فيوض رئيس فرع اللاذقية للجمعية المعلوماتية لـ(تشرين): فوز فريقنا بالمركز الأول هو قيمة مضافة للجهد المبذول ويشكل محطة للاستمرار في تطوير المنتج الحالي ليصبح منصة رقمية متكاملة الخدمات في قراءة الصور الشعاعية المختلفة وليس فقط للصدر ومرض الكورونا وهذا ما نصبو إليه.
وأضافت فيوض: نحن على استعداد تام للتعاون مع وزارة الصحة في هذا المجال, ما يؤدي بالضرورة إلى الوصول لمنتج نهائي متطور يتضمن الملف الرقمي الصحي للمريض وتحديد الاحتمالات المستقبلية صحياً له, ما يساعد في تلافي العديد من الأمراض وتجنب وقوعها عبر استخدام تقانات الذكاء الصنعي والذي نعتبر منتجنا الحالي الخطوة الأولى له. ونمتلك العديد من التقانات والأشخاص المدربين عليها تدريباً عالياً واستطعنا في الفترة الماضية مواكبة الحالة المجتمعية الراهنة لحظة بلحظة وطرحنا العديد من المنتجات التي دعمت مجتمعنا المحلي وساعدته في مواجهة الظرف الحالي ومنها هذا التطبيق إضافةً إلى العديد من خوارزميات النمذجة والمحاكاة التي قدمناها لوزارة الصحة وأجهزة التعقيم وجهازي التنفس الاصطناعي ومنتجات شركة فيوتشر لابي وأهمها مختبرها الافتراضي في كلية طب الأسنان إضافةً للعديد من المبادرات التي قمنا بها لتعزيز وجود أبنائنا الطلبة في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي كمبادرة مسابقة برمج من بيتك ومسابقة صمم أون لاين ومخابر التعلم عن بعد وغيرها الكثير.
وشارك في المسابقة 311 مشروعاً متنوعاً من16 تخصصاً جامعياً من 6 محافظات بوجود 191 خبيراً ومختصاً، والمسابقة برعاية كل من الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية ورابطة فلسطين الطلابية وحاضنة تقانة المعلومات والاتصالات.

طباعة

التصنيفات: محليات

Tags:

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed