آخر تحديث: 2021-01-17 20:32:28

«التبغ» تسعى لفتح سقف الحوافز الإنتاجية

التصنيفات: أهم الأخبار,اقتصاد,اقتصاد محلي,السلايدر

التراجع في تنفيذ كامل الخطة الإنتاجية للمؤسسة العامة للتبغ يعود لعدة أسباب, حسبما أوضحه لـ«تشرين» المدير العام للمؤسسة محسن عبيدو, في مقدمتها قدم خطوط الإنتاج, وصعوبة تأمين القطع التبديلية الأساسية, رغم ذلك فهي تعمل بصورة معقولة مدعومة من الخبرات المتوافرة في المؤسسة التي تنجز أعمال الصيانة الدورية لها, الأمر الذي يؤدي إلى زيادة واضحة في كميات الإنتاج وانعكاسها بصورة إيجابية على الواقع التسويقي, وبالتالي النتائج التي تم تحقيقها تثبت ذلك, حيث قدرت كمية الإنتاج الفعلية خلال العام الماضي بحدود 5961 طناً وبقيمة إجمالية بلغت 69,3 مليار ليرة, وبنسبة تنفيذ 75% من حيث القيمة, والكمية بنسبة تنفيذ 141%, أما فيما يخص المبيعات الإجمالية فقد قدرت قيمتها الفعلية خلال العام الماضي بحدود 78,3 مليار ليرة, إضافة إلى مبيعات أخرى مرافقة للمنتج الوطني منها بيع 709 أطنان من السجائر الأجنبية بقيمة 5,6 مليارات ليرة, و(إصبع سجاير) بقيمة 67 مليون ليرة, وبذلك تكون القيمة الاجمالية للمبيعات بحدود 84 مليار ليرة..
خطوات جادة تحظى باهتمام العاملين في قطاع التبغ نفذتها المؤسسة العامة للتبغ لتحسين الواقع الإنتاجي والتسويقي على المستويين الزراعي والتصنيعي, بدءاً من الفلاح وصولاً إلى عملية التصنيع.
وأضاف عبيدو أن المؤسسة سعت لتطوير وتحديث خطوط الإنتاج من خلال إدراج مشروع آلة (سجاير) جديدة, ضمن الخطة الاستثمارية للمؤسسة, وحالياً المشروع قيد تنظيم العقد تمهيداً لتصديقه من الجهات الوصائية, وهذا المشروع يهدف إلى تحسين نوعية المنتجات, حيث أنفقت المؤسسة ما يقارب 1,3 مليار ليرة من أصل اعتماد قدرت قيمته بعد التخفيض نحو 2 مليار ليرة كانت مخصصة لمشاريع الاستبدال والتجديد وتنفيذ المشروعات الاستثمارية لتحسين نوعية المنتج, وذلك حسب أولويات العمل, وبذلك تكون نسبة التنفيذ الفعلية بحوالي 63%, وبالتالي الأسباب التي أدت إلى زيادة قيمة المبيعات تكمن في رأي عبيدو بالوصول إلى المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب, وخاصة المناطق الريفية التي ترتفع فيها نسبة المبيعات الإجمالية, علماً أن عمليات التسويق تتم من خلال مرخصين وباعة معتمدين, ومراكز البيع التابعة للمؤسسة الموزعة في كل المحافظات, إضافة لمراكز«السورية للتجارة».
أما فيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها المؤسسة لتطوير العمل فقد اتخذت المؤسسة جملة إجراءات, أهمها الاعتماد على ترشيد الإنفاق واقتصاره على الضروريات, حيث تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة ترشيد الطاقة وتبسيط استهلاكها, وأخرى لدراسة وتقييم التكاليف المعمول بها حالياً واستبداله بنظام تكاليف معيارية تتناسب وطبيعة النشاط الإنتاجي للمؤسسة, وذلك بقصد تخفيض التكاليف وتحسين الأداء وزيادة الإنتاجية, وتخفيض المصاريف الصناعية والإدارية والمالية وغيرها, وحالياً المؤسسة بصدد الانتهاء من تجارب تجريها لتحسين مواصفات وجودة التبغ الفلش «اللف اليدوي», وسوف يتم طرحه خلال الفترة القريبة, الأمر الذي يزيد من مبيعات المؤسسة على المستوى العام, ناهيك بتركيب خط إنتاج جديد في طرطوس بطاقة إنتاجية 400 طن في العام.
ولزيادة فاعلية نشاط المؤسسة وتحقيق ريعية اقتصادية أكبر, اعتمدت المؤسسة جملة من المقترحات تسعى لتحقيقها تتركز على معالجة واقع العمالة ذات العقود السنوية وخاصة التي اكتسبت الخبرة والمعرفة في الإنتاج والتصنيع والتسويق, إضافة إلى فتح سقف الحوافز الإنتاجية لكل العاملين في المؤسسة بدلاً من تحديدها بمبلغ محدد, الأمر الذي يساهم في تحسين واقع العمالة المنتجة في المؤسسة وتعزيز ريعية المؤسسة الاقتصادية بصورة مستمرة.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,اقتصاد,اقتصاد محلي,السلايدر

Tags:

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed