آخر تحديث: 2021-01-21 00:29:58

كرة الشرطة طموح وآمال.. والقادم أفضل

التصنيفات: رياضة,رياضة عربية

شهدت المراحل الست السابقة من عمر دورينا الدوري السوري الممتاز لكرة القدم نتائج مختلفة ومغايرة بما يخص نادي الشرطة, هذا النادي الذي بدأ بثلاثة تعادلات مع الفتوة بهدف لمثله ومع الجار الوحدة بهدفين لمثلهما ومع الساحل بهدف, و خسارة ثقيلة أمام الوثبة بثلاثية بيضاء، ومن ثم فوز على الحرية وهو الأول له هذا الموسم أتبعه بخسارة مع تشرين بطل النسخة الماضية ووصيف المتصدر اليوم. الشرطة معروف عنه أنه فريق صعب جداً في أرضه وخارجها ويعذب الفرق الخصم لأنه عنيد جداً وما يميزه عن غيره من الفرق في دورينا هو تصميمه على تحقيق نتيجة التعادل إن كان متأخراً فكم من مباراة كان متخلفاً فيها بهدف وعادل في اللحظات الأخيرة مع الساحل ومع الفتوة وكان الأقرب للفوز مع الوحدة على الرغم من تأخره بهدفين مع بداية الشوط الثاني، لكن تسير الرياح بما لا تشتهي السفن فخسر أمام الوثبة وتشرين مع أنه قدم أداء مميزاً فلم تكتمل لديه معادلة الأداء مع النتيجة.
ومدربه الخلوق الكابتن مصعب محمد قارىء مميز للمباريات من حيث نقاط الضعف والقوة للخصم ووضع التشكيل المناسب لكل مباراة, مع العلم بأن لكل مباراة ظروفها. رئيس اتحاد الشرطة – المقدم منيف طعمة أكد في لقاء خاص لـ(تشرين) أن الفريق الشرطاوي فريق مميز من حيث مستواه الفني ونوعية اللاعبين وكادره الفني والتدريبي الموجود بقيادة الكابتن مصعب محمد، لكن تراكم الإصابات لدى عدد من اللاعبين أدى إلى هذه النتائج أمثال بشار أبو خشريف وعمر الترك والغلاب وغيرهم.
وعن نتائج فريقه حتى المرحلة السادسة قال طعمة: هرب منا الفوز أمام الفتوة, فاكتفينا بنقطة تعادل ليس أكثر ومع الوحدة كنا الأقرب للفوز وقد هرب منا كذلك على الرغم من تأخرنا مع بداية الشوط الثاني، ومع الساحل تعادلنا في الدقيقة الاخيرة لتصميم اللاعبين على عدم الخسارة، لكن الخسارة مع الوثبة لم تثن لاعبينا الذين عقدوا العزم وأنهوا لقاءهم مع الحرية لمصلحتهم ومن ثم الخسارة مع تشرين بهدف على الرغم من أنهم تسيدوا أغلب أوقات المباراة التي جرت في أرض تشرين وبين أنصاره. تحضيرات مباراة الاتحاد القادمة.
وأكمل طعمة ما بدأه حيث قال: تحضيراتنا مستمرة وسنلعب مع الاتحاد لكسب النقاط كاملة مع احترامنا له صحيح أنه يخسر لكن لا يستهان به، وخساراته بسبب أمور إدارية.
فكر المدرب
وأضاف طعمة: الفكر الموجود لدى مرب الفريق هو أن كل الفرق متشابهة بين بعضها، والمستوى نفسه لكن المهم لعب كرة قدم كما في حالة التمارين التي يعطيها المدرب وتطبيقها في أرض الملعب والمهم اكتساب أكبر قدر ممكن من النقاط ذهاباً يكون عوناً للفريق في الإياب، لذا فريقنا طوى خسارة تشرين وبات يفكر بمباراة الاتحاد، واللاعبون جاهزون وثقتنا كبيرة بهم وبالجهاز الفني لتحقيق نتائج إيجابية.

طباعة

التصنيفات: رياضة,رياضة عربية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed