آخر تحديث: 2021-01-20 09:57:41

الصلح سيد الأحكام

التصنيفات: زوايا وأعمدة

أن تصل الأمور إلى عدم قدرة اتحاد الكرة على استيعاب مشكلة صغيرة الحجم حصلت في المعسكر التدريبي للمنتخب بين لاعب ومدرب ويتخذ قراره النهائي والمبرم من دون أن يسمح للطرف الآخر بحق الاستئناف أو الدفاع عن نفسه, كما يحصل في معظم المحاكم القانونية والإدارية على مبدأ المثل القائل “آخر العلاج الكي” ومن دون أن يتقيد حتى بالنظام الداخلي لمنظمة الاتحاد الرياضي العام باستدعاء اللاعب وتشكيل لجنة ثلاثية للتحقيق مع اللاعب والاستماع لأقواله ، فهذا بكل تأكيد قرار اعتباطي متسرع لايليق بخبراء الكرة وخاصة أن رئيس اتحاد الكرة وأعضاءه كانوا في يوم من الأيام لاعبين وعليهم أن يحسوا بأحاسيس ومشاعر اللاعب والحالة التي جعلته يخرج عن طوره ويتصرف بعدم المسؤولية، لاشك في أن خسارة لاعب بحجم عمر خريبين وبهذه الظروف هي خسارة كبيرة لمنتخبنا، وكان حرياً باتحاد الكرة التريث قليلاً باتخاذ العقوبة أو يكتفي بالعقوبات الأقل إيلاماً حتى يصل إلى العقوبة الأشد التي جعلته خارج الملاعب السورية نهائياً، والسؤال الذي يردده الشارع الرياضي ويبحث عن إجابه له: هل السبب هو خلاف اللاعب مع المدرب وتصريحاته للإعلام الرياضي عن وجعه الذي لاأحد من المسؤولين عن المنتخب حاول علاجه أو حتى تفهمه بالشكل المطلوب ووفق الروح الأبوية الذي على هؤلاء المسؤولين أن يتحلوا بها ويعملوا على تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة.
ماحصل بالفعل أمر محزن في هذا الوقت الذي يحتاج فيه المنتخب لجهود الجميع من مدرب وإداري ولاعب، ونأمل ألا تؤثر هذه الحادثة في بقية اللاعبين في المنتخب وتعاد الكرة ثانية كما حصل مع منتخبنا في بطولة كأس آسيا والمستوى المتراجع الذي وصل إليه بعد التألق الذي ظهر فيه منتخبنا في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018
كنا نأمل أن تحل قضية خريبين بشكل ودي وأن يعطى فرصة أخيرة للانخراط في صفوف المنتخب, على مبدأ المثل القائل ” المسامح كريم ” إلا أن القضية أكبر من ذلك بكثير ولاأحد يعرف الحقيقة والأسباب الخفية التي احتفظ اتحاد الكرة بعدم ذكرها حتى إن مؤتمر اتحاد الكرة لم يفصح عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى اتخاذ عقوبة الطرد من المنتخب إلى مالا رجعة.
والسؤال الذي يطرح نفسه: ماذا لو لجأ اللاعب إلى طلب العفو أو إلى إجراءات قانونية أو إدارية ولديه دلائل مثبتة بأنه تعرض للظلم وأنه لايستحق عقوبة كهذه قد تقضي على مسيرته الكروية وهو في قمة عطائه الرياضي؟

طباعة

التصنيفات: زوايا وأعمدة

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed