آخر تحديث: 2021-01-20 09:29:36

صبا عمران: كاتدرائية طرطوس من أهمّ الأبنية الّتي بقيت داخل السّور الدّائري للمدينة القديمة

التصنيفات: ثقافة وفن

“متحف طرطوس تاريخياً وتراثياً” عنوان المحاضرة التي ألقتها أمينة متحف طرطوس الوطني صبا عمران بدعوة من المركز الثقافي في طرطوس، قدمت خلالها عرضاً تاريخياً مفصلاً عن المتحف وأخذتنا بجولة ميدانية عرفتنا فيها على تاريخ المتحف (كاتدرائيّة طرطوس) التي يعود تاريخ بنائها إلى منتصف القرن (12م، حوالي 1130م)؛ وتعدّ من أهمّ الأبنية الّتي بقيت داخل السّور الدّائري للمدينة الأسقفيّة القديمة، ومن أهمّ الكنائس اللّاتينية الأثريّة الّتي ورثناها عن العهد الصليبيّ، وهي متأثّرةٌ بعمارة الكنائس البيزنطيّة، المتأثرة بدورها بالكنيسة الشّرقيّة نظراً لفتحات نوافذها الأربع.
وأشارت إلى أن المذبح القديم الموجود في الكاتدرائيّة قد دشّن بحسب الرّوايات من قبل القدّيس بطرس، وأن أيقونة العذراء قد رسمت من قبل القديس لوقا نفسه، وقد عدّت أهمّ مزار حجٍّ مسيحيٍّ في العصر البيزنطيّ، فأطلق عليها اسم (كنيسة الحجّاج) أو كنيسة العذراء، ويذكر أنّه في عام (1253م) أقيم في الكاتدرائيّة حفل زفاف لأرملة ملك قبرص “أليس دي شامبانيه” لـِ بوهمند الأنطاكي؛ وفي عام (1265م) فكّر المدافعون عن مدينة طرطوس أمام انتصارات بيبرس بهدم الكاتدرائيّة، إذ بسقوط السّور الأوّل القريب منها فإنّها ستقع بيد المحتلين، وتصبح بالتّالي مركزاً هجومياً، لكنّ البابا (كليمونت الرّابع) عارض الفكرة وقرّر بدلاً من هدمها تقوية الكاتدرائيّة (خلف المذبح الكبير)، حيث قوّى البرجين الخلفيّين، كما تمّ بناء برجين آخرين على الواجهة الأماميّة للكاتدرائية، وهكذا كانت تبدو الكاتدرائيّة بأربعة أبراج، إلا أنّه اليوم لا يوجد شيء منها.
وأكدت عمران أن الكاتدرائيّة تحوّلت إلى جامعٍ عام (1851)، ومن ثمّ عسكرت فيها قطعات الجيش الترّكيّ. وفي عام (1920) جعلها الحاكم الفرنسيّ مأوىً للّاجئين، وفي عام (1922) ألحقت بمصلحة الآثار السّوريّة، وتحوّلت إلى متحف عام (1956).
الوصف المعماري للقلعة
وتبلغ أبعاد الكاتدرائية (41×34.5)م، ويتراوح ارتفاع مداميكها بين (0.30 – 0.50)م، وتتألّف كتلة بنائها من ثلاثة أروقة، لافتة إلى أن سقف الرّواق الوسطيّ هو عقدٌ مدبّبٌ مستمرّ، أمّا الرّواقان الجانبيان فسقفهما يتألّف من عقودٍ متصالبةٍ بحيث يشكّل كلٌّ منها صليباً، وفي كل ضلعٍ خارجيٍّ من الرّواقين الجانبيّين نافذةٌ تنير صحن الكاتدرائيّة المركزيّ، ومن الشّرق نافذةٌ تنير الهيكل، أمّا من جهة الغرب فلها ثلاث نوافذ، العليا أصغر من الاثنتين، وأشارت إلى أن هذه الأروقة بنيت على ركائز أعمدة مقطعها العرضيّ يأخذ شكل الصّليب أيضاً، ويظهر تأثير الفنّ القوطيّ فيها على زخرفة معظم تيجان الأعمدة، وللعمود القائم في شمال غرب صحن الكاتدرائيّة بين الرّواقين الثّاني والثّالث صفاتٌ خاصّة: حيث يتألّف من قاعدةٍ مكعبة الشّكل طول ضلعها أربعة أمتار؛ وفي القاعدة بابٌ يفتح باتّجاه الشّمال ويظهر مباشرةّ في الرّواق الشّماليّ، وعلى الأرجح أنّها بوابةٌ لكنيسة قديمة، بنيت على أثرها هذه الكاتدرائيّة، ويوجد برجان مستطيلان في طرفيّ الكنيسة الشّرقيّين في كل منهما حجرةٌ تستخدم للتّعبّد والدّفاع معاً؛ ويُوصَلُ إلى الطّابق العلويّ للبرج الشّمالي الشّرقيّ عن طريق سلّمٍ حلزونيٍّ ضيّقٍ أقيم في جدار الهيكل، ويوجد خلف الواجهة الشّماليّة الشّرقيّة حجرةٌ مقبّبةٌ ذات زوايا نافرة أرضيّتها محمولةٌ على قناطر، وفي أعلاها نوافذ مستطيلةٌ؛ ويقود السّلّم إلى ظهر الكاتدرائيّة، أمّا في رواقها الجنوبيّ فقد حفر خزّان ماء في وسطه، كان يخزّن المياه بوساطة قناة لا تزال آثارها باقية.

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed