آخر تحديث: 2020-11-28 04:04:44

(تشرين) تلتقي مع الفائزين بمسابقة أولمبياد (الروبوت العالمي)

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,مجتمع

عاش سامي معروف وكريم الماضي ووليد شيباني روح الفريق الواحد المنتصر في منافسات الروبوتات في العديد من المنافسات السابقة التي خاضوها من قبل، وتوج هذا الفريق المثالي جهده في الحصول على المركز الأول عالمياً في فئة Surprise Challenge Senior بمشاركة أكثر من 40 دولة في أصعب مسابقات أولمبياد_الروبوت_العالمي التي أقيمت في كندا (عن بعد) للعام 2020، من خلال تصميم روبوت قادر على مواجهة بعض الظواهر الطبيعية المناخية.
وأعرب الأبطال الثلاثة أثناء لقاءاتهم مع (تشرين), بعد تحقيقهم للبطولة العالمية, عن سعادتهم الكبيرة وهم يرفعون العلم الوطني في الساحات العالمية.
(تشرين) استوقفت الأبطال الثلاثة بعد تحقيقهم للبطولة العالمية، فبين سامي معروف أنه من خلال متابعته الدائمة مع أصدقائه حين علموا بموضوع البطولة العالمية، قاموا سريعاً بالسعي للتسجيل كفريق للمشاركة فيها، وهنا برزت صعوبات الاشتراك في هذه البطولة -وفقاً لسامي- بسبب المقاطعة الدولية المجحفة لسورية، مضيفاً: تمكنا بجهود شخصية من تسجيل الفريق للمشاركة في البطولة المقامة في كندا، وقمت وأصدقائي بتسجيل الفريق المشارك في البطولة باسم الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية كفريق مشارك في هذه البطولة.
وقامت الجمعية مشكورة بتقديم مستلزمات إنجاز هذا الأمر من المكان في مقر الجمعية، وقدمت لنا المستلزمات الفنية اللازمة للقيام بعملنا.
اجتمعنا كفريق عدة مرات في مقر الجمعية المخصص لنا لترتيب أدواتنا الفنية و لنكون جاهزين لتجميع الروبوت وبنائه وقت البطولة وخلال ٢٤ ساعة المخصصة لذلك، بناءً على المهمة التي ستصلنا من منظمي البطولة العالمية. .WRO
وحرصنا على التواصل هاتفياً مع مدربنا الكوتش عدنان صلاحي للتشاور بشأن هذه المهمة، فكان خير معين وصديق لنا كما جرت العادة في البطولات الوطنية والدولية السابقة وحالياً
في يوم الخميس /12/ تشرين الثاني الساعة الخامسة مساءً تلقينا المهمة المطلوبة من المنظمين في كندا لتنفيذها من قبل الفرق المشاركة وخلال ٢٤ ساعة فقط، وعليه فقد عملنا على بناء الروبوت وبرمجته ليكون قابلاً لتنفيذ المهمة المطلوبة على أكمل وجه وبأسرع وقت ممكن، وقد تطلب منا ذلك السهر على مدى الـ ٢٤ ساعة متواصلة حتى تمام الساعة الخامسة إلا ٨ دقائق من يوم الجمعة ١٣ تشرين الثاني.
أشعر بالفخر والسعادة مع أصدقائي لنجاحنا وتحقيقنا المركز الأول بجدارة ضمن مهمة صعبة فيها الكثير من التحدي والمنافسة بين أكثر من ٤٠ دولة، وسعيد جداً أننا كسوريين رفعنا علمنا السوري العزيز ضمن بطولة عالمية هامة.
وقال والد سامي: دورنا كأهل كان منذ البداية حين لاحظنا الاهتمام لدى سامي بالألعاب التي تتطلب مهارات ذهنية معينة، وقدرة على التركيز كالليغو والميكانو والشطرنج، وإنجاز وإتمام هذه الألعاب بشكل سريع ومميز، ولألعاب مخصصة للفئات العمرية الأكبر، مثلاً كان يقوم بتركيب الليغو المخصصة لعمر ١٦ عاماً بسهولة وهو بعمر الـ٨ سنوات، وهذا حفزنا لتشجيعه للاشتراك في الجمعية المعلوماتية، الذين بدورهم أعجبوا بما لدى سامي من إمكانيات تؤهله ليكون ضمن فريق الجمعية والاشتراك بالمسابقات، وبدأ مشواره الناجح في هذا المضمار، وصولاً للبطولات العالمية التي خاضها مع زملائه بنجاح واقتدار، ورفعوا العلم الوطني في العديد من المحافل الوطنية والدولية، وسعينا بنجاح لنساند سامي بالتوفيق وتنظيم وقته بين الدراسة والتحضير للبطولات، ونفخر أنه نجح بخوض المسارين بنجاح وتفوق، فهو من الأوائل في مدرسته، وكذلك في مضمار الروبوتيك، وهذا ما يسعدنا ويضفي ألقاً مميزاً على مسيرة حياتنا كعائلة.

بينما يضيف كريم الماضي مواليد 2004 الطالب في الصف الثاني الثانوي العلمي, بدأت في مجال الروبوتيك عام 2015 بالتسجيل بعدة دورات روبوتيك في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، ثم بدأت بالمشاركة في البطولات الوطنية، وحصلت على المركز الأول في البطولة الوطنية الفئة المتوسطة مرتين عامي 2017 و2018 وفي نفس هذه الأعوام شاركنا في البطولات العالمية التي أقيمت في كوستاريكا وتايلاند وحصلنا على المركز الحادي عشر في تايلاند من أصل حوالي 109 فرق من عدة دول, وأيضا في عام 2018 تمت استضافتنا من قبل الحكومة البيلاروسية, حيث استضافت الطلاب المتميزين في سورية في مختلف المجالات، وكانت هناك مباريات ودية ضد الفرق البيلاروسية، واستطعنا أنا وصديقي وليد شيباني الفوز عليهم في مباريات الروبوتيك, وفي عام 2019 حصلنا على المركز الثاني في البطولة الوطنية الفئة العليا. وفي هذا العام 2020 شاركنا أنا ووليد شيباني وسامي معروف بمساعدة المدرب عدنان صلاحي الاصبحي في البطولة العالمية المقامة افتراضياً في كندا واستطعنا الحصول على المركز الأول عالمياً في فئة Surprise Chall enge Senior بمشاركة أكثر من 40 دولة, حيث تم إعلان المهمة التي يجب علينا إنجازها في يوم المسابقة وكان لدينا 24 ساعة فقط لإنجاز هذه المهمة وإرسالها إلى المنظمة العالمية، ثم قاموا بتقييم الجولات لجميع الفرق المشاركة من مختلف الدول، وصدرت النتيجة يوم الأحد 15 تشرين الثاني، ونلنا المركز الأول عالمياً.
وقال وليد شيباني: المسابقة كانت (أونلاين) وعنوانها تغير المناخ شاركنا بفئة التحدي المفاجئ, وفكرتها تقوم على الطلب منا إنجاز مهمة معينة من المنظمة العالمية، وأمامنا 24 ساعة لتصميم روبوت وبرمجته لحلها ضمن زمن معين، مع شروط إضافية أكثر صعوبة تزيد النقاط في حال حلها، وإرسال فيديو للروبوت بشروط معينة، وهذا يفرض علينا جهداً كبيراً لإنجاز المهمة الصعبة في وقت محدود.
يضيف الشيباني: اضطررنا أن نبقى 24 ساعة من دون استراحة نشتغل بحل المهمة، على الرغم من أننا قبل يوم من البطولة كنا عائدين من المدرسة، ولم نسترح أبداً، لأن أحد الأمور التي كنا نراعيها ألا تؤثر تلك النشاطات في دراستنا خاصةً أنني (بكالوريا) هذه السنة.
ووفرت الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية يد المساعدة، فقدمت التجهيزات والمكان والدعم اللازم للحصول على هذا الإنجاز.
كان التعاون والتفاهم بينا كفريق, وتوزيع العمل بين تصميم وبرمجة ومتابعة منحنا ميزة كبيرة ووفر علينا الوقت والجهد الكبيرين.
وسبق لنا كفريق المشاركة في العديد من البطولات السابقة، وحصلنا على المركز الأول في بطولتين وطنيتين 2017 و 2018 و مركز ثانٍ في 2019 وكنا في المركز 11 من أصل 106 فرق على العالم في تايلاند سنة 2018 و شاركنا قبلها في الأولمبياد العالمي 2017 في كوستاريكا.
أستطيع القول: كنا على ثقة كبيرة أننا سنصبح بين الفرق الثلاثة الأولى في النهاية، رغم المشاركات القوية للفرق الأخرى، وكانت سعادتنا كبيرة بحصولنا على المركز الأول.
وتبرز أهمية الفوز لنا كشباب سوريين أنه أتى في ظروف تعتبر مجرد المشاركة في حد ذاتها إنجازاً، فكيف إذا توجت بتفوق وفي الحصول على المركز الأول، وأتمنى أن نكون قد قدمنا صورة حقيقية عن الشباب السوري وإمكانياته, وماذا يمكن أن يحقق إذا أتيحت له الفرص المناسبة.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed