آخر تحديث: 2020-11-30 21:35:57

مؤتمر صحفي لأسرة مسلسل “الكندوش” العمل وثيقة إنسانية وثقافية مليئة بالتفاصيل الإنسانية

التصنيفات: ثقافة وفن

عقدت مجموعة ماهر البرغلي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي في فندق “الفورسيزون” بدمشق مؤتمراً صحفياً خاصاً بمسلسل “الكندوش” ،وذلك بحضور أبطال العمل في مقدمتهم: أيمن زيدان ، سلاف فواخرجي ، أيمن رضا المشرف العام ،شكران مرتجى ، كندا حنا ، حسام تحسين بك كاتب العمل والمخرج سمير حسين، وجود البرغلي ممثلاً عن الجهة الإنتاجية، إضافة إلى تواجد كل من الفنانين رضوان عقيلي ، تيسير ادريس ،جمال العلي ،نزار أبو حجر،عبد الفتاح مزين ،وضاح حلوم،ونخبة من الفنانين الشباب ..
العمل الذي كتب تفاصيله الفنان حسام تحسين بك منذ أكثر من ثلاث سنوات تدور أحداثه في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي، منطلقة من رجل ثري وخيّر له هيبته ووقاره وحضوره في الحارة الشامية، وقصة غرامه الصادمة مع إمرأة أرملة غير زوجته ،والصراع الدائم بين محوري الخير والشر عبر شخوص العمل.
و”الكندوش” هو خزّان كانت توضع فيه الحبوب في الزمن الماضي، وتكال منه بأوزان محددة من خلال أدراج مخصصة لكل مادة ،وهو محور جوهري في المسلسل ،والسيطرة على مقتنياته أمر تتصارع عليه أطراف عدة بحجة مايشكّله القمح من ثروة .
وأشار جود البرغلي ممثل الجهة الانتاجية بأن العمل رهان إنتاجي، وهو مشروع الشركة الأول وباكورة إنتاجها ،وأتى ذلك رغبة منها في خوض غمار الإنتاج الفني و تقديم مادة سورية خالصة تدعم الصناعة المحلية الثقيلة ،وسبب اختيارهم لـ”الكندوش” كونه يقدم صورة عن الواقع الموجود في الشام القديمة ،وخاصة على المستوى التعليمي ،و يركز بتفاصيله على الألفة والمحبة في النسيج السوري ،وأن ماتسعى الشركة إليه هو تصدير الصورة الحقيقية للمجتمع السوري بكل تفاصيله وحكاياه إلى العالم.
الفنان حسام تحسين بك كاتب العمل لفت بأن “الكندوش” عمله الأول ،وأن كتابته له نابع من غيرته على البيئة الشامية، وقال : كنا نصدّر إلى العالم بيئة مشوّهة ،وأنا أقدم عملاً عشت تفاصيله وبعض أحداثه الحقيقية ،ويتميز بالفطرية والعفوية ويطرح فكرة الحب ،وهو وثيقة إنسانية وثقافية مليئة بالتفاصيل الإنسانية .
وعبّر الفنان أيمن زيدان عن سعادته بهذا الحراك الدرامي وأن هذا المشروع الفني للتأكيد أن سحر الحب المتأصل فينا قادرعلى انتزاع فتيل أوجاعنا المعاصرة ،وهو محاولة مشروعة لتصويب بعض التناولات للدراما الشامية دون الوصول إلى حدود إلغاء ماسبق تقديمه في هذا المجال.
ولفتت الفنانة سلاف فواخرجي بأن هذا العمل قد يكون بادرة إلى تقاليد مهنية وإنتاجية مختلفة عبر إعادة الترابط بين الفنان والمنتج والفنيين لتقديم هذه الصناعة بشكل مختلف، ونوّهت فواخرجي بأن هذا العمل هو دعوة إلى تعزيز الأخلاقيات الجميلة الموجودة في المجتمع الدمشقي،وحالة جمالية تحاكي حياة كاملة عبر الدراما .
وعبرّت الفنانة شكران مرتجى عن سعادتها للمشاركة في هذا المسلسل الذي استقطب أسرة مسلسل “جميل وهناء” وجمعها مجدداً مع عرابها الفنان أيمن زيدان ،وعودتها للعمل أمام نجمة الكوميديا الفنانة سامية جزائري ،وأمام الفنانة صباح جزائري ورحبّت مرتجى بالفنانين الشباب نجوم المستقبل.
من جهته قال الفنان أيمن رضا المشرف العام للعمل أن هذا العمل هو تصحيح للتشويه في معظم أعمال البيئة الشامية ،وشدّدعلى أن مضمون العمل أقرب بتفاصيله إلى المشاعر الإنسانية وإلى الحالة الحقيقية التي كانت معاشة في ذلك الوقت ،وتمنى رضا أن يوفقوا في تقديم دراما جديدة غير مسبوقة ،وأن ينجحوا في تصويب بعض الزوايا التي عرفت بها أعمال البيئة الشامية ،وأضاف بأن التحضيرات للإنطلاق بهذا العمل بدأت منذ أكثر من شهرين ،وأن العمل سيتم تصويره بجزأيه كاملاً وسيتم عرضه خلال شهر رمضان القادم .
وتحدّث المخرج سمير حسين عن أصداء التجربة الأولى في مجال أعمال البيئة الشامية في نفسه والتي ترافقت مع إنتاج ضخم ضمن الشرط السائد ، وأضاف العمل كرنفالي بامتياز ويطرح فكرة الحب وإعادة صياغته بشكل جديد إضافة لتواجد نخبة من النجوم ،وسنقدم عبرأحداث العمل مجموعة من الأغاني التراثية والشعبية وكمّاً من المفردات وأعتقد أنها حالة جديدة في هذا المجال.
اللافت في المؤتمر الصحفي كان التطويع التكنولوجي والذي تجلّى في استضافة مجموعة من الإعلاميين العرب عبر الشاشات منهم جورج قرداحي، طوني خليفة، رابعة الزيات، زاهي وهبي، أميرة عباس، لانا الجندي، فاطمة عبد الله، دينا حويدق .. وأخرين وأدار المؤتمر الصحفي وسام كنعان .

تصوير : يوسف بدوي

طباعة

التصنيفات: ثقافة وفن

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed