آخر تحديث: 2020-10-20 05:32:12

واقع صعب لاستثمارات أندية حلب وارتفاع الأسعار يحرم الكثيرين من ارتيادها

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,رياضة,رياضة محلية

عانت رياضتنا السورية ما عانته من الاستثمارات التي ابتليت بها منشآتنا وأضحت في ظل هذا الداء المزمن خارج إطار فعاليات رياضيينا, فالأسعار المرتفعة لا تسمح للرياضيين من الطبقة المتوسطة والفقيرة بارتياد هذه الصروح الشامخة والتي كانت مفخرة حقيقية لكل من شاهدها.
وفي متابعة لـ(تشرين) لهذا الداء كانت محطتنا الأولى مع الدكتور انطوان عتة- رئيس إدارة نادي الجلاء الذي أكد أنه لا توجد لدينا استثمارات سوى كتلة المسبح والترّاس ومطعم الويت للشباب ومطعم القرنفل وعدد من الاستثمارات القليلة.
وعاد ليؤكد أنه جرى استثمارها منذ ثلاث سنوات ورغم ذلك, فالمستثمرون يتباكون على استثمارهم ويحاولون الحصول على تخفيضات مالية بذرائع متعددة منها عدم تقديم (الأراكيل) ومرة أخرى بذريعة ظاهرة وباء كورونا,
وبالتأكيد- والحديث للعتة- فإن المبالغ التي وصلت لها الاستثمارات فقدت قيمتها النقدية من جراء الأسعار المتفاوتة والتي في تصاعد مستمر.
وأشار إلى أن استثمارات نادي الجلاء مازالت دون الطموح ولا تساعدنا على الصرف على فرقنا وخاصة فريق كرة السلة.
أما استثمارات نادي الحرية فتحدث عنها المهندس محمد حزوري عضو إدارة النادي والذي قال:
لو عدنا لقبيل عام 2017 فقد كانت استثماراتنا متوقفة بسبب أننا في منطقة التماس مع الإرهابيين فكانت استثماراتنا ضعيفة ولم يكن المبلغ الذي يردنا من ذلك سوى /25/ مليون ليرة سورية.
وبحكم وجودي في ثلاثة مجالس للإدارة فقد وضعنا خطة استثمارية قصيرة المدى وأخرى طويلة الأمد, فجرى استثمار ملعب كرة اليد المغطى واستطعنا رفع استثماره من مليون ليرة إلى ثلاثة ملايين ومشروع صالة السيرياتيل كان استثمارها (15) مليوناً ومع نهايته لم نوافق على أن يكون العقد بالتراضي فلجأنا إلى العمل بالقانون (52) حيث دخلت الشركة المزاد ونجحت ووصل المبلغ لـ(60) مليوناً و(250) ألف ليرة سورية
أما الموقع الثالث فهو سيزار والذي توقف لفترة طويلة من الزمن استطعنا بعض ذلك تلافي الثغرات وإعادة الحصول على التراخيص اللازمة ورفع رقم استثماره من (2.5) مليون ليرة إلى (4) ملايين ليرة سورية.
فيما استطعنا وبقرار قضائي إخلاء مستثمر للمسبح المكشوف والذي مدد عقد العضوية لعام 2026 بمبلغ (8.5) ملايين ليرة سورية وعندما قمنا بإجراء مزاد رسمي لاستثماره قفز المبلغ من (8.5) ملايين إلى (73) مليون ليرة سورية ولعشر سنوات قادمة مع زيادة سنوية تصل لـ (10) بالمئة ليصل الاستثمار لـ (115) مليون ليرة سورية .
وعاد ليؤكد أن استثمارات النادي مجتمعة حاليا تصل لـ (200) مليون ليرة وهناك استثمارات قادمة كصالة العبابيد الذي جرى تنظيم دفتر شروط لها تجاوزنا من خلاله الخلل.
وهناك دفتر شروط لملعب كرة المضرب (التنس) والواقع بين الملعب المغطى والمسبح وهو متعدد الأغراض ويتوقع الحزوري أن تصل الاستثمارات في النادي لـ (250) مليون ليرة سورية سنوياً.
وهناك مشاريع كثيرة ومتعددة لو شيدت (مولاً أو فندقاً) ونسعى حالياً لإتمام عملية نقل ملكية الأراضي في النادي كي تكون العملية الاستثمارية ناجحة.

طباعة

التصنيفات: أهم الأخبار,السلايدر,رياضة,رياضة محلية

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed