آخر تحديث: 2020-10-20 05:32:12

فلسفة وأهمية تنظيم الأسرة في رفع المستويات الصحية للمجتمع

التصنيفات: مجتمع

قد يبدو للبعض أن تنظيم الأسرة مفهوم حديث عرفناه في القرن العشرين، ولكنه في الحقيقة قديم جداً، فقد جاء ذكره في أوراق (بردي) مصرية كتبت قبل حوالي 4000 سنة، كما أنه كان موضوع لمناقشات فلاسفة الإغريق قبل 4400 عام، وفي تاريخ الهند نجد أول طريقة موثقة لمنع الحمل في كتاب طبي يعود إلى 1300 سنة مضت، وحتى القبائل البدائية التي ظلت حتى يومنا هذا معزولة عن التقدم الحضاري، ولم يصلها شيء من كتابات الأقدمين أو العلم الحديث.
وكان دعاة (المالثوسية) مغاليين في أفكارهم حيث كانوا يعتقدون أن النمو السكاني هو السبب الوحيد في كل مشكلات العالم، حتى أنهم ادعوا أنه كان السبب في نشوب الحرب العالمية الأولى، ولهذا كان يقابلون بالكثير من الرفض وعدم الاهتمام، ومع ذلك فإنهم كانوا أول من دعا إلى نشر مفاهيم تنظيم الأسرة وقدموا الخدمات في هذا المجال، وعقدوا بمرور السنين عدداً من المؤتمرات الدولية كان آخرها المؤتمر الخامس في لندن عام 1922، وتوالى عقد المؤتمرات جماعات تنظيم الأسرة خلال النصف الأول من القرن العشرين تحت مسميات مختلفة حتى تم عقد (بومباي) في الهند عام 1952 وحضرته وفود ومراقبون من (12) دولة، وتلقى الاجتماع مناصرة وتشجيع من رئيس وزارة الهند السابق (جواهر لال نهرو) وفي هذا الاجتماع تمت ولادة (الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة lppE، وكانت هناك أبعاد أخرى غير الدوافع السكانية وراء فلسفة تنظيم الأسرة، فالبعض كان اهتمامه بها نابعاً من رغبته في تحسين النسل EUCENICI، وآخرون كانوا يهتمون بها لدوافع اجتماعية باعتبارها عاملاً مهماً في تحرير المرأة، والبعض اعتبرها أداة فعالة للحد من وفيات الأمهات والأطفال، الدافع الصحي، وآخرون اهتموا بها لأسباب اقتصادية، نظراً للفوائد التي تنجم عنها للفرد والعائلة والمجتمع، إن تنظيم الأسرة بالنسبة إلى الكثير من النساء، كان يعني إنقاذهم من المعاناة، وتمتعهم بأمومة سعيدة، وعلاقات زوجية أفضل.
وتطور المنظور الصحي لتنظيم الأسرة خلال العقدين الماضيين ليصبح أكثر شمولاً حيث يغطي كل جوانب الصحة والإنجابية وبدء اتباع أسلوب جديد يدمج خدمات تنظيم الأسرة مع خدمات الصحة الإنجابية، كما كانت مشاركة العراق وسورية في مؤتمر (التنمية والسكان) في الهند عام 1990 كان له أكبر الأثر في حماية الأسرة من المعاناة الأسرية، وكان كاتب المقال عضواً في الوفد العراقي إلى المؤتمر مع زميلة سورية لها اطلاع بشؤون الأسرة.

طباعة

التصنيفات: مجتمع

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي


Comments are closed